п»ї Ш§Щ„Ш§ШіШЄШ§Ш° Ш№Ш±ЩЉШЁ Ш§Щ„Ш±Щ†ШЄШ§Щ€ЩЉ
  

مقالات > > شرق المتوسط: الحرب المستبعدة و"الاشتباك" الممكن

مقالات - الدستور- التاريخ: 2020-09-10
كتب عريب الرنتاوي

لا أحد من طرفي النزاع شرق المتوسطي، يرغب في الانزلاق إلى مواجهة شاملة...تركيا تدفع المواجهة إلى "حافة الهاوية"، جرياً على عادتها خلال السنوات العشر الأخيرة، بيد أنها تحرص على تفادي الانزلاق من حافة الهاوية إلى قعرها، وكلما اقتربت لحظة الصدام مع خصومها، يخرج قادتها بتصريحات تعظم الحوار والدبلوماسية، وتدعو لتجنب أسوأ السيناريوهات.
 
اليونان في المقابل، متسلحة بنصوص "معاهدة لوزان"، وعضوية "الناتو" والاتحاد الأوروبي، صعدت إلى شجرة عالية، ودخلت في مرحلة "الشروط المسبقة": لا مفاوضات مع تركيا قبل أن تسحب قطعها البحرية الحربية من الجرف القاري، وقبل أن توقف سفن التنقيب عن النفط، عملياتها في المنطقة...بيد أن أثينا، تعرف أن ميزان القوى يميل لصالح تركيا، وأن الركون إلى موقف أوروبي، صلب وموحد خلفها، يبدو أمراً متعذراً، إذ باستثناء فرنسا، لا يبدو أن أياً من الدول الأوروبية الوازنة، مستعدة لمجاراة اليونان في مسعاها.
 
المواجهة الشاملة بين دولتين عضوتين في "الناتو" تبدو متعذرة، وغير مسموح باندلاعها، لا الأطراف المعنية تريدها ولا المجتمع الدولي كذلك، ولهذا رأينا الجهود والوساطات تتكثف لحل الخلاف دبلوماسياً...واشنطن التي أنهت للتو، تدريبات ومناورات بحرية مشتركة مع الطرفين، كل على حدة، كانت تبعث برسالة مفادها أنها "غير منحازة" لأي من الفريقين، والأمين العام للأطلسي، فضل دور الوسيط، وساعي البريد بين الجانبين، روسيا التي ترتبط باليونان برباط "أرثوذكسي" وثيق، تحتفظ بعلاقات ومصالح متشابكة مع تركيا، ضاربة صفحاً عن حكاية "آيا صوفيا"، وهي تعرض دور الوسيط النزيه...ألمانيا قبل هؤلاء جميعاً، تتحرك من موقع رئاستها للاتحاد الأوروبي، بوصفها "داعية سلام" بين الأطراف...فيما يبدو أنه سباق محموم بين "دبلوماسية البوارج الحربية وسفن التنقيب عن الكربون" من جهة، والدبلوماسية بقنواتها المزدحمة بكل ألوان الوسطاء والسعاة من جهة ثانية.
 
حرب التصريحات والتهديدات المتبادلة بين جارين خصمين، تاريخياً، ذاكرتيهما مزدحمتان بصور المعارك والحروب، وأرشيفيهما طافحان بالسرديات عن الأطماع المتبادلة، لا تجعل مهمة الوسطاء سهلة...بل وتُبقي منطقة شرق المتوسط برمتها، تغلي فوق صفيح ساخن...وإذا كانت الحرب الشاملة بين عضوين في "الناتو" ممنوعة، فإن أحداً لن يكون بمقدوره الحيلولة دون اندلاع احتكاكات ومناوشات، بالخطأ والصدفة، أو عن سبق الإصرار والترصد.
 
ونذهب أبعد من ذلك للقول، بأن "اشتباكاً محدوداً"، و"تحت السيطرة"، يمكن أن يكون مطلوباً لتهيئة شروط انعقاد مائدة مفاوضات جدية بين الجانبين، وتوفير سلالم لقادتهما للنزول عن قمم الأشجار التي صعدوا إليها مؤخراً...مثل هذا السيناريو، لا يجوز استبعاده، بل نميل لترجيحه، حتى وإن عظمت كلفه.
 
يذكرنا هذا الوضع، بما حصل على مسار العلاقات بين الكرملين و"القصر الأبيض" بعد إسقاط تركيا طائرة حربية روسية، كما يذكرنا بالمناوشات بين الجيشين السوري والتركي، والتي جعلت التوصل إلى تفاهمات سوتشي حول إدلب أمراً ممكناً، ونستذكر "الخط الأحمر" المصري حول سرت والجفرا، حيث تقف قوات البلدين، مصر وتركيا، أو المحسوبة عليهما، على أهبة الاستعداد على جانبي خطوط التماس، على أمل بلورة تفاهمات حول الحل السياسي لليبيا.
 
الوضع بين تركيا واليونان في شرق المتوسط، ليس بعيداً عن هذه "الديناميات"، وثمة أطراف إقليمية ودولية، تنتظر بفارغ الصبر، معرفة النتائج التي ستؤول إليها لعبة "عض الأصابع" بينهما، فثمة خصوم الداء لتركيا، ينتظرون بفارغ الصبر، سماع "الصرخة الأولى" تصدر عن أنقرة، وثمة أصدقاء لتركيا (ليسوا أعداء لليونان بالضرورة، إذ ليس لهذا البلد عداوات في المنطقة)، يريدون لهذه الصرخة أن تصدر عن أثينا أولاً...وإن غداً لناظره قريب.