مقالات > > "حرب الظلال": من استهداف أطراف إيران إلى الضرب في عمقها

مقالات - الدستور- التاريخ: 2020-07-12
كتب عريب الرنتاوي

نقلت إسرائيل "حرب الظلال" التي تشنها ضد إيران في سوريا والعراق، إلى العمق الإيراني، مستهدفة منشآت حساسة، ذات طبيعة استراتيجية، منها: منشآت نووية، ومصافي تكرير النفط، ومحطات طاقة، ومصانع وشركات كبرى في مختلف أنحاء البلاد...مسلسل الهجمات الغامضة، يتوالى فصولاً، وخلال الأسبوعين الأخيرين فقط، أمكن رصد عملية واحدة كل يومين على أبعد تقدير:
 
• 26 حزيران: انفجار في مجمع خوجير الصاروخي قرب طهران استهدف منشأة لإنتاج الوقود السائل للصواريخ البالستية.
• بعدها بقليل اندلاع حريق في محطة توليد للطاقة في شيراز تسبب في انقطاع التيار الكهربائي.
• 30 حزيران: انفجار في مجمع طبي في طهران أسفر عن مقتل 19 شخصا.
• 2 تموز: الاعتداء الأكبر والأخطر، انفجار وحريق في موقع ناتنز النووي، "نيويورك تايمز" نقلت عن مسؤول أمريكي قوله إن إسرائيل هي من وضع القنبلة القوية التي تم تفجيرها عن بعد، في مبنى لأجهزة الطرد المركزي في المنشأة.البعض تحدث عن استخدام فيروس شبيه بفيروس "ستوكسنت" الأميركي-الإسرائيلي، الذي تسبب بتدمير آلاف أجهزة الطرد المركزي في المفاعل في عام 2010، والحديث يدور اليوم عن احتياج إيران لعامين على الأقل، لإصلاح الأضرار التي لحقت بالمنشأة كما كشفتها صور للأقمار الصناعية.
• 3 تموز: حريق ضخم في شيراز.
• 4 تموز: انفجار وحريق في محطة لتوليد الطاقة في الأهواز، وتسرب لغاز الكلور في محطة قارون للبتروكيماويات في ماشهر.
• بعد أيام، استهدف هجوم إلكتروني ميناء "الشهيد رجائي"، وهو مركز مهم للاقتصاد والشحن جنوب إيران، إذ يمر أكثر من 50 بالمئة من واردات وصادرات البلاد عبر البحر من خلاله، وقد أسفر الهجوم عن وقوع انسداد في قنواته وغمر الطرق المؤدية للميناء بالمياه.
• 10 تموز: انفجار في منطقة مغلقة تحتوي مخازن صواريخ تابعة للحرس الثوري الإيراني، حيث أفادت وكالة "فارس" أن التقارير الأولية تشير إلى انفجار في مضخة غاز في نواحي طهران، وهو السبب وراء شعور المواطنين بـ"هزة تشبه الزلزال".
 
إيران تحقق في هذه الهجمات، وتعد أوراقها لمخاطبة الوكالة الدولية للطاقة النووية ومجلس الأمن الدولي، كما يقول مسؤولوها، في حين يجري تسريب معلومات مفادها أن "الأوامر بالرد" قد صدرت بالفعل، وأن التنفيذ آتٍ لا محالة.
 
كثيرون في الغرب على وجه الخصوص، يشككون في رغبة إيران (وقدرتها) على الرد، بل وبدأت وسائل إعلام إسرائيلية وأمريكية تتحدث هن "هشاشة" النظام الإيراني، وهو أمر تقابله طهران وحلفاؤها بكل السخرية، ويتوعدون بردود "مزلزلة".
 
مئات العمليات الجوية والصاروخية نفذتها إسرائيل ضد أهداف إيرانية في الأطراف (سوريا والعراق ولبنان)، لم تكن كافية لاستدراج إيران للرد بالمثل، وربما هذا ما شجع تل أبيب على نقل الحرب إلى الداخل الإيراني...وما لم تقم طهران بتنفيذ تهديداتها، فإنها ستتكشف عن "هشاشة" حقيقية، وستتكشف الفجوة بين أقوالها وأفعالها.
 
على أن "رد الفعل" يجب أن يأتي طبيعة الفعل ذاته، فلا معنى لقيام إيران بـ"تكليف" أي من حلفائها وأدواتها بتولي المهمة نيابة عنها، ولا معنى لردود رمزية غير مؤثرة وغير مؤلمة، ومن باب أولى، لا قيمة لاستمرار الحديث عن "الاحتفاظ بحق الرد في الزمان والمكان اللذين تختارهما طهران"...صدقية إيران على المحك، ومعها مجمل دورها الإقليمي في المنطقة، فإما أن تُظهر ما يكفي من "الصلابة" لردع إسرائيل أو تتكشف عن قدر مروّع من "الهشاشة"، تغريها على مقارفة المزيد من الاعتداءات.