مقالات > > كورونا وثلاثة أنماط من "فقهاء الظلام"

مقالات - الدستور- التاريخ: 2020-03-23
كتب عريب الرنتاوي

ثلاثة أنماط من "فقهاء الظلام"، تكشفت عنهم أزمة كورونا العالمية:"رجال دين"، خرجوا للتو من كهوفهم، يجادلون ببطلان فتوى صلاتي الجمعة والجماعة ... بعضهم، يدير ظهره للقانون وسيادته، ويصر أن "يفتح على حسابه"، يدعو المؤمنين اليائسين للتجمهر في الساحات، وبصورة تهدد حيواتهم وأرواحهم... بعض الدعاة في فلسطين، العائدين للتو من الباكستان، جاؤوا محمّلين بالفيروس، بل أن أحدهم أصر على كسر القفل الذي يغلق به أحد المساجد، معلناً تمرده على القانون والعرف ومقتضيات السلامة العامة.
 
آخرون، ما زالوا على ضلالهم، يدعون الناس لزيارة الأضرحة والمراقد ... المشاهد من العراق، وقبلها من إيران، كانت مؤسفة، وتشف عن مستوى العبث بحياة الناس ومصائرها، ودائماً بالاستناد إلى ما يعتقدونه عقائد وشرائع، مع أنها في الحقيقة، لا تزيد عن كونها عادات وخرافات متوارثة، تمنحهم وحدهم، الأهمية والسطوة والمكانة الاجتماعية والمال.
 
"رجال أعمال"، وتحديداً في الدول الصناعية، الكبرى والصغرى، الذين يمارسون عبر أذرعتهم الطويلة، ونفوذهم الوازن، ضغوطاً على حكومات بلادهم، لضمان تدفق الأموال إلى حساباتهم، حتى وإن كانت النتيجة كارثية بحق المئات والألوف، وربما غداً ملايين من البشر ... دول يقوم ازدهارها على الأجانب بسياحتهم واستثماراتهم، المهم بالنسبة لها الحفاظ على تدفقهم وبقائهم، حتى وإن كانت العاقبة وخيمة ... هي الحال في كثيرٍ من الدول الرأسمالية، حيث الربح أولاً، والسوق المفتوحة أولاً، واستمرار عجلة المال والأعمال بالدوران أولاً، وبأي ثمن... لا يهم كم سيصاب أو كم سيموت الناس في ولاية كاليفورنيا، الأهم ألا تضيع سدى "فرصة" أعياد الربيع على السائحين والسابحين على الشواطئ الدافئة... جشع هؤلاء أعمى أبصارهم، تماماً مثلما فعل التخلف بالفئة الأولى: جهل فرسانها أعمى بصائرهم"
 
"رجال سياسة"، انتهازيون بطبيعتهم، همهم البقاء في السلطة مهما كلّف الأمر ... يكذبون كما يتنفسون ... من هؤلاء دونالد ترامب على سبيل المثال، الذي لا يدخر فرصة تمر، من دون أن يقلل من شأن الكارثة، وهو الذي أنكرها في البدء... المهم ألا تتأثر الأسواق والبورصات، وألا يرتد ذلك سلبياً على مجريات وأرقام حملته الانتخابية على مبعدة أشهر قلائل من استحقاق نوفمبر القادم ... من هؤلاء أيضاً، بنيامين نتنياهو، الذي لم يدخر بدوره جهداً ولا وقتاً، من دون الاستثمار في الفيروس اللعين، والمبالغة في أضراره ونتائجه، طالما أن خلق حالة من "الذعر" يمكن أن تأتي بمنافسه وخصمه بيني غانتس على ركبيته، كعضو في حكومة طوارئ وطنية ... بين "تهوين" ترامب، و"تهويل" نتنياهو، تبدو الانتهازية طافحة ومثيرة للتقزز والاشمئزاز ... هذا السياسيّان ليسا سوى غيض من فيض ما يفعله بعض رجال السياسة، الذين تهمهم أرقام الاستطلاعات أكثر مما تهمهم أعداد الضحايا والمصابين.
 
ومن أسف، فإن كثرة كاثرة من شعوب الأرض، ما زالت تتبع "فقهاء الظلام" بفئاتهم المختلفة، كالقطيع ... رجال الكهوف لهم أنصارهم المستعدين دوماً للاستجابة لـ "فتاواهم" الشاذة، وهم يهرعون بالمئات والألوف وعشرات الألوف لتلبية نداءاتهم ... ترامب على أدائه المخجل والمؤسف في إدارة "ملف كورونا"، ما زال يحظى بتأييد 55 بالمائة من الأمريكيين، نتنياهو عزز مكانته في الانتخابات الأخيرة، التي التأمت مع بداية تفشي الوباء ... مؤسف أن "الشعوبية" ما زالت تجد ملايين الآذان الصاغية لشعاراتها و"رطانتها"، تماماً مثلما تجد الفتاوى الشاذة، ملايين الأتباع المستعدين لشرب "بول النياق" أو "بول البقرة المقدسة"، أو السير على الأقدام لعشرات الكيلومترات لـ "التمسّح" بهذا الضريح أو "التمرغض" على عتبات ذاك المقام.