مقالات > > ترامب، نتنياهو و"كورونا" ثالثهما

مقالات - الدستور- التاريخ: 2020-03-16
كتب عريب الرنتاوي

يشي الانطباع المُتشكل حول إدارة الرئيس ترامب لأزمة "كورونا"، إن الفايروس القاتل، لا يعمل لصالح حملة الرئيس الانتخابية ... الرجل استقبل بخفة واستهتار المسألة برمتها، كل ما كان يعنيه هو التأكيد بأن "الفايروس أجنبياً"، والإصرار على محدودية أضراره، وأن الأسواق بخير، نافياً وجود أزمة اقتصادية تطل برأسها، فهو يعرف أن تطورات كهذه، ستصيب حملته في مقتل، فليس لديه ما يفاخر به أمام جمهور الناخبين الأمريكيين سوى "إنجازاته" الاقتصادية، التي يجادل كثيرون بأنها ليست من صنع إدارته، وأن الفضل فيها إنما يعود للجهد التأسيسي الذي بذلته إدارة سلفه، باراك أوباما، لاحتواء ذيول وتداعيات الأزمة الكبرى 2008-2009.
 
الهبوط السريع من حالة الاسترخاء والاستخفاف بتحدي كورونا إلى فرض الطوارئ في عموم البلاد، وتخصيص خمسين مليار دولار لمواجهة الأزمة، لم يُعف الرجل من كثيرٍ من المسؤوليات التي لا أحد غيره يتحملها ... فهو من قبل جائحة كورونا كان قد "سرّح" المسؤولين والخبراء عن إدارة الكوارث والتصدي لها، وهو كان شنّ حرباً شعواء ضد "أوباما كير"، وأبقى الولوج إلى العلاج، رهناً بالملاءة المالية للمواطنين، فكانت النتيجة، أن الدولة الأعظم، تقف في مواجهة الفايروس مجردة من الكثير من أسلحتها، وثمة تقديرات بأن أنباء كورونا الأمريكية قد تطغى على أنباء بؤرتيها الآسيوية والأوروبية، وأن أرقامها قد تتجاوز الأرقام القياسية المسجلة حتى الآن، حين يصبح متاحاً للمواطن الأمريكي أن يجري الفحوصات والاختبارات بكلف معقولة وفي متناول اليد.
 
على النقيض من حالة ترامب مع كورونا، يبدو أن انتشار الفايروس اللعين، سقط برداً وسلاماً على رئيس الحكومة الإسرائيلية، فالمحكمة التي كانت ستنعقد غداّ للنظر في الاتهامات الموجهة إليه، تأجلت لمدة شهرين، قابلين للتمديد، وفقاً لتطور حركة الفايروس وسرعة انتشاره ... ودعواته لوضع السياسة جانباً، وإنشاء حكومة طوارئ وطنية من مختلف الأحزاب، تلقى رواجاً واسعاً، وتتسبب بحرج لخصومه المتطلعين للخلاص منه ... والأيام القليلة القادمة، حبلى بكل الاحتمالات، بعد أن دخل "كورونا" على خط تشكيل الحكومة والائتلاف الحاكم.
 
والحقيقة أن التفشي الوبائي للفايروس، الذي ترك، ويهدد بترك، تأثيرات وخيمة على اقتصادات كثيرٍ من الدول، ربما تفوق آثارها ونتائجها ما قد يترتب على حرب أسعار النفط بين روسيا والسعودية، وأزمة الركود الاقتصادي العالمي التي تطل برأسها البشع هذه الأيام ... شبح كورونا يضيف أعباء جديدة، ثقيلة للغاية على الاقتصادات المتعبة، والأرجح أن انتشاره السريع، وتزايد أعداد الضحايا والمصابين، ستكون له عواقب سياسية كذلك، تعزز فرص من يجيدون التعامل مع الطوارئ والكوارث، وتقضي على فرص من يظهرون استخفافاً بها، ولا يتمتعون بأي حس تعاطف مع ملايين الناس المسكونين بهواجس الخوف والرعب.
 
لقد تصدر الفايروس جدول أعمال العالم ... لم تعد الأزمات والصراعات تحظى باهتمام الإعلام والرأي العام ... لا حديث حول كل العناوين التي شغلتنا وتشغلنا خلال الأشهر التي سبقت تفشي الفايروس ... من لديه المتسع للحديث عن "صفقة القرن" وتتبع مصائر "الحشد الشعبي" وإشكاليات تشكيل حكومة عراقية جديدة، من تهمه تحفظات سعد الحريري على حسان دياب، أو الخلاف بين جعجع وباسيل وزيارة فرنجية "الرئاسية" إلى موسكو ... أين انتهى ملف إدلب ومصائر بروتوكول موسكو ... من يتابع تحركات حفتر أو مواقف السرّاج... عناوين لا تهم كثيرٍ من المفزوعين في العالم، ويكاد الاهتمام بها ينحصر بأصحابها والمتضررين من مجرياتها، لكن حدود هذا الاهتمام، لا تكاد تتخطى حدود المحافظة أو الدولة ذات الصلة، على أبعد تقدير.