مقالات > > "الاحتواء الناعم" للنخب العربية: شراء "الصمت" إن تعذر شراء "الصوت"

مقالات - الحرة - التاريخ: 2020-06-28
كتب عريب الرنتاوي

في العام 2009، أطلق مركز القدس للدراسات السياسية في عمان دراسة حول واقع الصحافة ووسائل الاعلام في الأردن، حملت عنواناً كان لافتاً في حينه: "الاحتواء الناعم للصحافة ووسائل الاعلام في الأردن"، يومها غضبت الحكومة وأوعزت للصحف اليومية بعدم نشرها، لكن الدراسة حظيت مع ذلك بتغطية إعلامية فريدة، تخطت الأردن إلى العالم العربي...في العام التالي، توسع المركز ذاته، في البحث عن أثر "الاحتواء الناعم" على النخبة الأردنية، لتشمل نواباً وأحزاباً، كما تطرقت الدراسة لأطراف أخرى، غير الحكومة، تسعى بدورها في احتواء النخبة الأردنية، وبوسائل "ناعمة"، كما جرى التوسع في تصنيف وتبويب أشكال هذا الاحتواء وطرائقه.
 
حينها، لم تكن ظاهرة "الاحتواء الناعم"، ملحوظة على نحو فجّ، إقليمياً...مع أن سعي حكومات وأنظمة عربية لاحتواء "النخب العربية"، قديم بعض الشيء، ويعود لزمن "الحرب الباردة" بين المراكز والعواصم العربية...القاهرة زمن جمال عبد الناصر، بغداد زمن صدام حسين، وليبيا زمن معمر القذافي، جيوش من الكتاب والإعلاميين العرب، انخرطوا في الحروب والمعارك الإعلامية لتلك الأنظمة، من خلال عشرات الصحف والمجلات والمحطات الممولة منها على نحو مباشر أو غير مباشر.
 
ثلاث عواصم خليجية ستدخل مؤخراً على هذا الخط، وبكثافة غير مسبوقة، على الاطلاق، كيف لا وهي التي تستأثر بأكثر من ثلاثة أرباع "سوق الاعلام والصحافة" في العالم العربي، وأعني بها كل من قطر والإمارات والسعودية...السعودية كانت لاعباً في زمن الحرب الباردة العربية، ولم تكن الإمارات وقطر قد دفعتهما أحلامهما "الإمبراطورية" للدخول إلى هذه الحلبة بعد.
 
في حرب المحاور المحتدمة هذه الأيام، نجحت العواصم الخليجية الثلاث في تسجيل اختراقات نوعية على طريق احتواء النخبة العربية، بوسائل الإغراء والرشى تحت أسماء ومسميات مختلفة، من كاتب مقال في صحية تصدر في هذه العاصمة أو تلك أو في صحف المهجر "اللندني"، إلى عضو مجلس إدارة، إلى باحث ومستشار في مركز للأبحاث، إلى حائز على جائزة الإبداع في المقالة والرواية والآداب و"قلة الآداب" إلى غير ما هنالك.
 
ولأن هذه العواصم مشتبكة فيما بينها أولاً، ومع العديد من الأطراف واللاعبين الإقليميين ثانياً، وحيث أنها باتت مدججة بأجندات إقليمية وحاضرة في مختلف أزمات الإقليم ومجتمعاته، فقد توسعت مساعيها واشتد صراعها على كسب "النخب العربية"، حتى أنك لم تعد عاصمة عربية واحدة خلواً من "لوبي قطري" أو "لوبي إماراتي" أو "لوبي سعودي"، يلعب على ساحتي الإعلام والسياسة سواء بسواء.
 
العواصم الإقليمية التي تقود لعبة "صراع المحاور" في المنطقة، طهران وأنقرة، لم تقف بدورها ساكنة أبداً، لديها اختراقاتها الناعمة، وأحياناً الخشنة، في أوساط النخب العربية، بيد أنها بالمقارنة والقياس ليست مؤثرة بذات الحجم والتأثير، وسائلها محدودة، وموازناتها أكثر تواضعاً، والأهم أن "الدافع الإيديولوجي" هو المحرك الأبرز والأهم لحراك النخب العربية صوبها...ليس "الإخواني" بحاجة لأن يكون من "المؤلفة جيوبهم" تركياً حتى ينبري مدافعاً عن أردوغان، وليس "المقاوم"، الشيعي بخاصة، بحاجة لشراء ولائه المحسوم سلفاً لصالح "المحور" وولاية الفقيه.
شراء الصوت أو الصمت.
 
الهدف الرئيس لسياسة "الاحتواء الناعم" التي تتبعها عواصم عربية وإقليمية، هو شراء "صوت" رموز النخب العربية وأركانها، شراء أقلامهم وألسنتهم وعدساتهم وشاشاتهم وصفحاتهم على التواصل الاجتماعي...هذه مهمة يبدو أن كثيرين مستعدون للقيام بها، أما لائحة الأسعار فتقرر عوامل عدة، منها: وزن المستهدف ومدى تأثيره وقدرته على الاستبسال في الدفاع عن "دولة المنبع"، بدءاً من فريقها الوطني لكرة القدم، وانتهاء بالسياسات والاستراتيجيات العليا للبلاد.
 
لكن لا بأس من التفكير بمستوى ثانِ من "الاحتواء الناعم"، وفئة ثانية، أكثر رُقيّا من المستهدفين به، هنا يصبح شراء "الصمت" أمراً ممكناً، بمعنى أن لك ملء الحرية في أن تكتب ما تشاء في صحفنا وتلك الدائرة في فلكنا، وأن تتحدث بالفم الملآن عن مختلف المواضيع عبر أثيرنا وشاشاتنا، لكن حذار من الاقتراب من "الخط الأحمر"، وهو المساس بـ"وليّ النعم"، الحكومة المسؤولة عن سقوط المكافآت في حسابك المصرفي نهاية كل شهر.
 
بين المطلوب شراء "صوتهم" أو شراء "صمتهم"، ثمة مروحة واسعة من "المُستهدفين: منهم من ينتمي إلى "التيار الإسلامي"، وهناك فقهاء وشيوخ "غب الطلب"، وظيفتهم استقطاب النخب الإسلامية في العالم العربي وتجنيدها في حروب ومعارك "الدولة الراعية أو المانحة"، ومن الطبيعي أن ترد العواصم المنافسة، بتجنيد فقهاء وشيوخ، يستندون إلى المرجعية الدينية ذاتها، ولكن للوصول إلى خلاصات ونتائج مغايرة، تمتدح رعاتهم ومانحيهم وتهجو خصوم "دولة المقر والمنبع".
 
لكن النخب العربية ليست دينية وإسلامية فحسب، هناك نخب قومية وديمقراطية وليبرالية علمانية، وهنا يسار قديم وجديد...لا بأس، هناك مختصون وظيفتهم جلب هؤلاء وتجنيدهم في المعارك الكبرى لـ"ولي النعم"...لك أن تكتب عن كارل ماركس وطه حسين والحداثة وجان جاك روسو، لكن لا تقترب من النظام "السلالي" الذي يمول الصحيفة أو يتكفل بميزانية مركز البحوث السنوية، هذا خط أحمر...لست مضطراً لأن تضع هذا النظام في سلة "التنوير والأنوار"، ولكن عليك أن تصمت عن طبيعته القبلية الاقطاعية السلطوية المتخلفة، إن أنت أردت أن يبقى حسابك المصرفي قادر على تغذية "الصراف الآلي" المجاور لمكان سكنك.
 
ثمة مثقفون وشيوخ وإعلاميون كبار سقطوا في مستنقع "الاحتواء الناعم"، أقلهم ضرراً مَنْ قَبِلَ بصفقة "الصمت" وأفدحهم تأثيراً من عرض "صوته" في المزاد لمن يدفع أكثر...لكن ثمة بيادق وجنود، أقل شأناً، مثلهم مثل "زعران الحي"، يؤتى بهم لإطلاق الشتائم والسباب، وظيفتهم الزج بالدولة الخصم وزعمائها في كل صغيرة وكبيرة، وتحميلهم المسؤولية الكاملة حتى عن حوادث المرور في العالم، هؤلاء كثر، وبعضهم يدعوا للشفقة والغثيان، فهو مجبر للحديث عن اليمن وليبيا وأزمة أسعار النفط والفيروس والأوبئة والنظام العالمي الجديد، وأحياناً إلى جانب خبراء ومختصين دوليين وازنين، طالما أن وظيفته الوحيدة التي "استجلب" من أجلها أصلاً هي النيل من الخصوم والمس بسمعتهم.
 
وهناك ظاهرة طرأت مؤخراً، بعض المحطات الفضائية العربية المنخرطة في حروب "الاحتواء الناعم" باتت تُفصّل "معارضين" لسياساتها على مقاساتها، حتى لا تفقد ماء وجهها وتظل تزعم بأنها قنوات الرأي والرأي الآخر...معارضون يستجلبون وبعضهم برواتب شهرية ثابتة، من أجل استكمال ديكور التعددية على الشاشة الفضّية، مع أن نتائج المباريات السياسية التي تعرضها المحطات، محسوبة سلفاً لصالح المدافعين عنها والمتبنين لنهج عواصمها وسياساتها.
 
ومن سخريات القدر، أن حرباً ضروساً تدور بين "المُحتَوين" بعضهم مع بعض، هذا يتهم ذاك بأنه من اللوبي الفلاني ليرد عليه آخر بتهم مماثلة...لا أحد منهم يجرؤ على الاعتراف بنقيصته، وغالباً ما يفضل هؤلاء، رد سبب الاهتمام المفرط به من هذه القناة أو تلك الصحيفة، إلى قدرات "خارقة" يتوفر عليها لا أحد غيره اكتشفها من قبل أو يعترف بها من بعد.
 
خلاصة القول، إن حروب الوكالة الدائرة بين عواصم عربية وإقليمية متصارعة، لم تترك ساحة أو فضاء إلا واقتحمته، لكن ساحة الصراع على النخب العربية، لم تحظ بعد بكل الاهتمام الذي تستحق من قبل الكتاب والمحللين والمثقفين العرب، ربما لأن من لم يُحتوَ منهم، ليس سوى أقلية قليلة.