مقالات > > أين نبحث عن أوراق قوتنا؟

مقالات - الدستور- التاريخ: 2020-06-27
كتب عريب الرنتاوي

ما هي الأوراق التي يمتلكها الأردن لمواجهة "صفقة القرن"، بدءاً بقرار إسرائيل الأحادي، ضم أجزاء من الضفة الغربية؟ ...سؤال لا يكاد يفارق صحفي أو دبلوماسي أجنبي ممن نلتقيهم أو نتحدث إليهم هذه الأيام، وهو ذاته السؤال الذي يدور على شفاه الأردنيين، كل الأردنيين.
 
في الإجابة على هذا السؤال/التحدي، نذهب عادة للحديث عن مكانة الأردن ودرجة الاحترام التي يحظى بها على الساحة الدولية، نستذكر أصدقاء لنا في واشنطن من خارج البيت الأبيض، نستعرض بارتياح مواقف العواصم الأوروبية، من دون أن ننسى موسكو وبكين وعواصم أخرى. وأحياناً تستوقفنا مواقف شخصيات إسرائيلية (من الحرس القديم) ممن ما زالوا يؤمنون بـ"عدم جواز" المسّ بأمن الأردن واستقراره.
 
لكننا قلما ننظر تحت أنوفنا، حيث تكمن أهم "أوراق قوتنا" الحقيقية، عناصر قوتنا واقتدارنا تقع تحت أنظارنا...علينا أن نبحث في داخلنا عنها...لسنا بحاجة لأن نذهب بعيداً في قراءة تجارب شعوب أخرى لاستلهام الدروس واستنباط العبر، يكفي أن نسترجع تجربتنا القريبة (لا البعيدة) لاستخلاص هذه الدروس واستحضارها...يكفي أن نرجع بذاكرتنا الطازجة ثلاثين عاماً للوراء فقط، زمن حرب الخليج الثانية، حيث تُكتَنز الدروس وتتعاظم العِبر.
 
الوحدة الفاعلة بين الشعب والقيادة، هي درسنا الأول والأهم، المجرّب بنجاح في غير محطة...ومن متطلبات تفعيل هذه الوحدة وتعظيمها، مبادلة الثقة بالثقة، فالشعب الأردني بكل مكوناته ومنابته، هو الذي يتعين عليه أن يقف على الخطوط الأمامية للمواجهة...المكاشفة بالحقيقة والمصارحة بما يتعين فعله هما ما يتعين على رموز الدولة فعله، لا عبر تسريبات هنا، أو تأويلات هناك.
 
والشعب لكي يقف بفاعلية خلف قيادته، يحتاج لأن يكون منظماً وحراً وسيداً لموقفه وقراره، بلا خوف أو تخويف، بكل الحرية والمسؤولية، وبأعلى درجات التناغم مع مؤسسات الدولة، من مدنية وأمنية وعسكرية...فما بالنا لا نرى "مليونيّات" في شوارع عمان والمدن الأردنية...ما بالنا لا نسيّر مئات الألوف في تظاهرات العودة وتقرير المصير والدفاع عن الوطن والهوية، صوب الأغوار الأردنية، شقيقة الأغوار الفلسطينية، المعرضة للضم والابتلاع، والمهدد أهلها بالاقتلاع والتهجير.
 
حين تقول نيكي هيلي من قبل، وكيليان كونواي من بعد، أن "السماء لن تنطبق على الأرض"، وأن "لا شيء سيحدث"، وأن العرب يكتفون باللجوء لسياسة التخويف من دون أن يُتبعوا القول بالفعل، علينا أن نفكر جدياً بما يتعين عمله...وما يتعين عمله، هو إطلاق طاقات الشعب، وإفساح المجال أمامه للتعبير عن نفسه، بل وحثه وتحريضه على فعل ذلك...هذا مصدر قوة هائل للدبلوماسية الأردنية التي خذلها الأشقاء المنشغلون بكل شيء ما عدا فلسطين...هذه شرارة ستشعل سهلاً في عموم المنطقة، وليس في حدود الجغرافيا الأردنية والفلسطينية.
 
لا يتعين علينا أن نخشى شيئاً، وأثق أن "لوح زجاج" واحد لن يكسر إن خرج مليون أردني إلى الشوارع والساحات ذوداً عن الحق الفلسطيني والهوية الأردنية...لا يتعين علينا أن نخشى خروج الناس إلى الشوارع، فهم أصحاب المصلحة والقضية، وهم قبل هذا وذاك، ذخرنا الاستراتيجي، في حربنا ضد من يتهدد أمننا واستقرارنا وهويتنا وكياننا.
 
في الساحات والميادين، ستتفولذ وحدتنا الوطنية، وستُصقل هويتنا الجامعة، وسنبرهن لكل أعمى وبصير: أن الأردن هو الأردن، لأهله وأبنائه، وأن فلسطين هي فلسطين، لأهلها وأبنائها، ولا مطرح لغير هذا الخيار والبديل، وسيتاح للأردنيين جميعاً شرف المساهمة في كنس "آثار القدم الهمجية"، غرب النهر وشرقيه، فلا مطرح لهؤلاء العنصريين الشرهين على الأرض الأردنية، ولا مكان لتطبيع من أي نوع، مع من يدنسون مقدساتنا ويصادرون مستقبلنا.