п»ї Ш§Щ„Ш§ШіШЄШ§Ш° Ш№Ш±ЩЉШЁ Ш§Щ„Ш±Щ†ШЄШ§Щ€ЩЉ
  

مقالات > > ما السؤال الذي يتعين على الأردنيين الإجابة عليه؟

مقالات - أخرى- التاريخ: 2020-02-09
كتب عريب الرنتاوي

ما السؤال الذي يتعين على الأردنيين الإجابة عليه؟ ... هل نقبل صفقة القرن؟ ... هل نبني على ما فيها من "إيجابيات" لتطويرها، ربما وصولاً لحل الدولتين وضمان مصالح الأردن في الحل النهائي للقضية الفلسطينية؟ ... هل نرفضها جملة وتفصيلاً؟
 
لا إجابة واحدة على هذه التساؤلات، فثمة من يلفت الانتباه إلى نصف الكأس الملآن في الصفقة، لإتمام الكأس كله ... ثمة من يرى في صيحة "يا وحدنا" توطئة للتكيف مع الصفقة ومقتضايتها .... ثمة من يجادل بعدم جواز أن نكون "كاثوليك أكثر من البابا نفسه" أو فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم؟ ... وهناك فريق آخر، يقترح أن الأوان قد حان، للدخول في مرحلة من التكيف مع وجوب رفضنا لهذه الصفقة، وعدم تسهيل تمريرها، وعندم انخراطنا كطرف فاعل فيها.
 
من وجهة نظر كاتب هذه السطور، لا شيء نخسره إذا ما رفضنا الصفقة، يعدل أو يعادل، ما قد نفقده إن نحن خضعنا لشروطها وإملاءاتها، وتعاملنا معها كما لو كانت "قدراً لا رادّ" له ... لا المساعدات الأمريكية البالغة مليار ونصف المليار دولار، يمكن أن تضاهي ما نحن مهددون بخسارته ... ولا "علاقة حسن" الجوار مع إسرائيل، تنفع في صد الشهية الإسرائيلية التوسعية، والتي لن تكتفي بما هو ممتد بين النهر والبحر، بل وتنظر إلى ما ورائهما كذلك، بوصفها نطاقات ومجالات حيوية للأمن والاقتصاد الإسرائيليين.
 
علينا أن نشرع في التكيف مع ضرورات المواجهة ومقتضياتها، مع الإقرار مسبقاً، بأننا أضعنا سنوات سمان عديدة، في "عدم فعل ما يلزم"، لا على صعيد تعزيز سياسة "الاعتماد على الذات" بديلاً عن "الاعتمادية" شبه التامة على الخارج، ولا لجهة تعزيز جهاز المناعة الوطنية للدولة والمجتمع الأردنيين في مواجهة عاتيات الأيام المقبلة ... أن نصل متأخرين خير من ألا نصل، ولا يجوز أن يؤخذ تأخرنا في الاستجابة لهذه الضرورات، كذريعة لتبرير المزيد من "عدم فعل شيء".
 
إن كانت خياراتنا على الصعيد الخارجي، الإقليمي والدولي، ليست كثيرة، وليست جميعها بيدنا، فإن خياراتنا على المستوى الداخلي، كثيرة، وجميعها بيدنا نحن ... فتحصين الجبهة الداخلية يبدو أمراً ممكناً ومتاحاً إن توفرت الإرادة السياسية لذلك، وتعزيز قدرة الأردنيين على الصمود ومقاومة الضغوط الاقتصادية والاجتماعية، أمرٌ ممكن إن اطمئن الأردنيون إلى سلامة النوايا والتوجهات والسياسات.
 
مطلوب اليوم أكثر من أي وقت مضى، تسجيل اختراقات داخلية على مسارين متوازيين اثنين: الأول؛ الإصلاح السياسي بدءاً بقانون انتخاب جديد وبرلمان قوي وحكومة تتمتع بـ"أكتاف عريضة" ... مطلوب اليوم، إشراك ملايين الأردنيين في معركة إسقاط صفقة القرن، ومنع مراميها السوداء من التمدد لتطال وتطاول حقوقنا ومصالحنا الوطنية العليا ... مطلوب اليوم، أن نعتمد على شعبنا وجماهيرنا، لا أن نبقى على خشيتنا من حركتها وحراكها .... أما المسار الثاني؛ فيتجلى في حرب شعواء على الفساد والفاسدين، أقله لكسب ثقة الأردنيين بدولتهم ومؤسساتها، وتقوية قدرتهم على الثبات والصمود.
 
ومطلوب خطة للتحرك الكثيف والنشط على مختلف المسارات، فللأردن أصدقاء في مختلف دول العالم، بالذات في الولايات المتحدة، خارج إطار البيت الأبيض... لدينا عالم يتجه للتعددية القطبية وعلينا أن نستفيد من ذلك وأن نبني عليه ... وعلينا أن نخرج مرة وإلى الأبد من سياسة المحاور الإقليمية المتصارعة، وان نشرع في البحث عن أسواق وليس عن ساحات للمواجهة وتسوية الحسابات.
وللحديث صلة