п»ї Ш§Щ„Ш§ШіШЄШ§Ш° Ш№Ш±ЩЉШЁ Ш§Щ„Ш±Щ†ШЄШ§Щ€ЩЉ
  

مقالات > > لقاء عنتيبي... ما الذي دار في رأسي الرجلين؟

مقالات - الدستور- التاريخ: 2020-02-05
كتب عريب الرنتاوي

ما الذي كان يدور في رأسي الرجلين وهما يتجهان خلسة، وتحت جنح ليل بهيم، إلى عينتيبي – أوغندا: عبد الفتاح البرهان وبنيامين نتنياهو، وما الذي دفع بهما للاستجابة لجهود الوسطاء والسماسرة الكثر، المكشوف منهم والمستتر، من أعد منهم للقاء ومن صادق وبارك وأثنى، ومن وعد من بعيد بالخير العميم للسودان ومستقبل وضعه على اللائحة الأمريكية السوداء للدول الراعية للإرهاب؟
 
بالنسبة للبرهان، يستكمل الرجل و"يطور"، ما كان سلفه المخلوع قد بدأه من خطوات متواضعة وخجولة على طريق التطبيع، فالخرطوم في أواخر عهد البشير، أصدرت أكثر من إشارة على نيتها التقرب من إسرائيل والتقارب معها ... فتح أجواء بلاده لعبور طائراتها، وأحدث استدارة كاملة في خريطة مواقفه وتحالفاته العربية والإقليمية والدولية.
 
عينا الجنرال متسمرتين على الاعتراف الأمريكي بشرعية نظامه، والذي هو خليط غير متجانس من حكم "الجنرالات" و"الثوار"، تلعب فيه المؤسسة العسكرية دوراً مقرراً، متكئة إلى "قوات التدخل السريع" التي ارتبطت بأكثر من صلة قرابة مع جماعات "الجنجويد" ذات الأدوار، ذائعة الصيت في دارفور ... رفع اسم السودان من القوائم السوداء، وتسهيل عودة العلاقات بين واشنطن والخرطوم، هو الهدف المباشر الأول لهذه القفزة التطبيعية الكبرى، التي تأتي – من أسف- قبل أن يجف حبر البيانين الختاميين لاجتماعي الخرطوم وجدة الطارئين حول "صفقة القرن"، انسجاماً وتساوقاً من نهج حكومات عربية، باتت تنظر للتطبيع مع إسرائيل بوصفها هدفاً وضمانة وشرط وجود.
 
لكن الهدف الأهم، والأبعد مدى، لهذه الخطوة / المغامرة، إنما يكمن في مكان آخر، في نوايا الجنرالات البقاء في السلطة إلى الأبد، بعد أن وصولوا إليها "على ظهر" واحدة من أنبل الثورات الشعبية والاجتماعية السودانية ... طريق العسكر للحكم والبقاء فيه، يمر بتل أبيب، وغداً – ربما - بنقل السفارة إلى القدس، والقاعدة التي تحكم سلوك الأنظمة المطعون في شرعيتها: "كُن مع إسرائيل ولا تبالي".
 
أما نتنياهو، فهو يسابق الزمن قبل الوصول إلى استحقاق الانتخابات المبكرة الثالثة في الثاني من آذار المقبل، استعجل الكشف عن صفقة القرن، روّج لاختراقات في علاقاته مع أفريقيا والعالمين العربي والإسلامي، ويروّج لنجاحات وشيكة في عواصم لم يسبق لها أن أقامت علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، مستثمراً "لحظة ترامب" في البيت الأبيض، لوضع ثقل الدولة الأعظم، خلف مرشح اليمين المتطرف في الانتخابات المقبلة.
 
لم تكن صدفة أن يكون أول المتصلين بالبرهان لتهنئته على لقائه التطبيعي مع نتنياهو، هو مايك بومبيو، وأن تكون أول دعوة لرئيس المجلس العسكري لزيارة واشنطن، قد جاءت بعد سويعات فقط، من لقاء عنتيبي .... ودعونا نستعد نفسياً من الآن، لمفاجآت محتملة مع جنرالات عرب آخرين، يعانون نقصاً حاد في الشرعية، ويخضعون لضغوط سماسرة ووسطاء من الطينة ذاتها، ليس بهدف التقرب من واشنطن فحسب، وإنما من تل أبيب أساساً، عملاً بالقاعدة الذهبية: "الطريق إلى قلب واشنطن يمر بالمعدة الإسرائيلية".
 
ولست أستبعد أن يكون اختيار عنتيبي مكاناً للقاء البرهان- نتنياهو الأول، قد كان مقصوداً، ومطلوباً من نتنياهو، فهذه المدينة الأوغندية القريبة من ضفاف بحيرة فيكتوريا، شهدت في العام 1976، مصرع شقيق نتنياهو الكولونيل جوناثان نتنياهو، على أيدي مجموعة فدائية، كانت تتبع لجماعة وديع حداد ... لكأني بنتنياهو – رئيس الحكومة، يريد أن يثأر لدماء نتنياهو – الكولونيل، وإن بعد مرور ما يقرب من نصف قرن على تلك الواقعة... ولكأني به يسخر منّا ومن عاصمة "اللاءات الثلاث" الأشهر في تاريخ الصراع العربي – الإسرائيلي.