п»ї Ш§Щ„Ш§ШіШЄШ§Ш° Ш№Ш±ЩЉШЁ Ш§Щ„Ш±Щ†ШЄШ§Щ€ЩЉ
  

مقالات > > سوريا: الأخبار الحسنة لا تأتي فُرادى كذلك

مقالات - الدستور- التاريخ: 2020-01-23
كتب عريب الرنتاوي

ليست الأخبار السيئة وحدها من "لا تأتي فُرادى"، أحياناً الأخبار الحسنة لا تأتي فُرادى كذلك ... العام الجديد 2020، بدأ مُحمّلاً بالأخبار السيئة لإيران (مقتل سليماني، استئناف الاحتجاجات في إيران والعراق ولبنان، التحولات في مواقف الترويكا الأوروبية وغيرها) ... لكنه بدأ على نحو حسن، بالنسبة لحليفتها: دمشق ... لقاء علني غير مسبوق بين اللواء علي مملوك ونظيره التركي حاقان فيدان في موسكو، في اعتراف تركي صريح بفشل مشروع "الإطاحة بالأسد" ... ودعوة مميزة للسفير بشار الجعفري لحضور حفل استقبال أقامه السفير السعودي في نيويورك عبد الله المعلمي، بحضور وزير الدولة السعودي فهد بن عبد الله المبارك، وما تخلله من لفتات ودية وحفاوة، وأحاديث عن "سحابة صيف" في العلاقات بين دمشق والرياض، عمّا قريب تقشّع.
 
في هذه الأثناء، كانت "التسريبات" في الصحف المقربة من النظام السوري، تحتفي بعودة سفارة الإمارات لمزاولة أعمالها في العاصمة السورية، وتتحدث عن بحثٍ جدي في استئناف الطيران المدني النظامي بين البلدين، واشادات بـ"حكمة الأسد" ... أما مصر، فهي بالأصل لم تقطع مع دمشق، وإن كانت تباطأت في استحداث الاستدارة في مقاربتها، واستعادة زمام المبادرة في إعادة دمشق للجامعة العربية، وإعادة ترميم العلاقات السورية – العربية.
 
اليوم، لم يعد المشهد الإقليمي المتحرك بسرعة يحتمل ترف التسويف أو التباطؤ ... أنقرة باتت في قلب المواجهة مع القاهرة مدعومة من الرياض وأبو ظبي، ليبيا (وليست سوريا) هي الساحة الجديدة لصراع المحاور و"حروب الوكالة" ... القاهرة تنظر للتدخل العسكري التركي في ليبيا بوصفه "تهديداً لأمنها القومي" وإعادة انتاج للتجربة السورية على حدودها الممتدة لأكثر من 1200 كم مع ليبيا ... الخلاف الخليجي (السعودي الإماراتي) المتشعب مع تركيا، ليس وليد لحظته، وهو آخذ في التفاقم اليوم، في ضوء تفاقم الأزمة الليبية.
 
ثم، أن ما بدا انفراجاً في أجواء الأزمة الخليجية البيْنية، لم ينته إلى تسويات كبرى أو اختراقات... ويبدو أنه لم يتجاوز حتى اللحظة، عمليات "جس النبض" بين الأطراف المتخاصمة ... الأزمة الليبية ربما تكون سبباً إضافياً لتعطيل مسارات المصالحة أو إبطائها، وهذه المرة بقيادة مصرية تنظر بكثير من القلق وأعلى درجات الاستنفار لما يجري على حدودها الغربية.
 
لسوريا في المقابل، أسبابها في الحملات التي لم تتوقف على كل من الدوحة وأنقرة ... لا شك أنها تراقب بارتياح انزياح مركز الثقل في الأولويات التركية من سوريا إلى ليبيا، وهي بلا شك نظرت إلى لقاء موسكو بوصفه أول اعتراف تركي رسمي بفشل مخطط "إسقاط النظام" ... لكنها في المقابل، ما زالت تعتبر الوجود العسكري التركي في سوريا "احتلالاً"، وهي تقاتل على الأرض في إدلب، حلفاء أنقرة من ميليشيات وفصائل أصولية، وكان لافتاً مؤخراً، أن حملة السفير بشار الجعفري في مجلس الامن، انصبت على البلدين الحليفين، من دون التطرق كما جرت العادة، للسعودية أو الإمارات.
 
ليبيا أزاحت جزءاً من الحمل الثقيل عن كاهل دمشق، لترمي به على كاهل القاهرة هذه المرة، وليبيا قد تكون مدخلاً واسعاً لتطبيع العلاقات وتطويرها بين دمشق وكل من القاهرة والرياض وأبو ظبي، والأرجح أنها ستكون بوابة واسعة لعودة دمشق للجامعة العربية، وربما بذات الحفاوة، التي استقبل بها الجعفري من قبل المعلمي والمبارك في نيويورك.