مقالات > عريب الرنتاوي > هل من "نصف ممتلئ" لصفقة القرن؟

مقالات - أخرى- التاريخ: 2020-01-18
كتب عريب الرنتاوي

هل ثمة من "نصف ممتلئ" لصفقة القرن يمكن الرهان عليه؟ ... هل يمكن تطوير هذه الصفقة لتلامس ضفاف "حل الدولتين"؟ ... هل يمكن التعويل على نتائج الانتخابات الإسرائيلية المقبلة؟ ... وهل الافتراض بأن الدعوات الإسرائيلية لضم الغور الفلسطيني وشمال البحر الميت بل والمنطقة (ج) مرتبطة بالحملات الانتخابية، أم أنها شعارات تعبر مواقف الكتلة اليمينية "المتمطية" على معظم مقاعد الكنيست الإسرائيلي؟ ... وهل يمكن اعتبار سقوط نتنياهو عن المسرح السياسي بارقة أمل، وهل من الجائز النظر إلى غانتس بوصفه "فرس الرهان" على استئناف المفاوضات مع إسرائيل؟
 
هذه الأسئلة وأخرى غيرها، مشروعة تماماً، بل وحاسمة الأهمية، وهي مثار بحث واختلاف في كل من الأردن وفلسطين على أية حال، بالنظر للرسائل المتناقضة التي تصدر عن كل من عمان ورام الله، فتُبقي الرأي العام والمراقبين في البلدين على حد سواء، في حيرة من أمرهم، لا يعرفون الوجهة التي ستسلكها الأحداث والتطورات في هذه الرقعة من العالم.
 
وأبدأ بعرض وجيز، لما أعتقده إجابات "واقعية" عن هذه الأسئلة، بدءاً بصفقة القرن، الأولى من نوعها، لجهة أنها "المبادرة" التي جرى تنفيذ معظم بنودها من قبل أن يعلن عنها رسمياً ... فواشنطن اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقلت سفارتها من تل أبيب إليها، وواشنطن تتنكر للاجئين ووكالتهم "الأونروا"، وواشنطن "شرعنت" الاستيطان الإسرائيلي بالضد من القانون الدولي وإجماع العالم ... وواشنطن استعاضت عن حلم الفلسطينيين بالسيادة والاستقلال بكيان "أقل من دولة وأكثر من حكم ذاتي".
 
لا نصف ممتلئاً في كأس هذه الصفقة، ولا أمل في تطويرها لتلاقي مبادرة السلام العربية أو مرجعيات عملية السلام أو نص وروح الاتفاقات المبرمة ... ومن غير الصائب إثارة "وهم" كهذا، بالنظر لنتائجه السلبية على مواقف العالم الرافضة لها والمتخوفة منها والمتحفظة عليها.
 
أما حكاية ضم الضفة أو أجزاء واسعة منها، فالأمر ليس بحاجة لكثير من الجهد لإدراك أن هذه القضية باتت في صدارة أولويات "التيار المركزي" في إسرائيل، بما يشمل الليكود وأزرق – أبيض ... وإجراءات الضم على أية حال، ماضية على قدم وساق، مئات وألوف الوحدات الاستيطانية التي يجري تشييدها بدعم وتغطية من الإدارة الأمريكية، ونفتالي بينت يقرر الحاق أراضي (ج) بدائرة أراضي إسرائيل بدل الإدارة المدنية، وينشئ سبع محميات طبيعية عليها، ويقرر توسيع 12 محمية أخرى، كشكل من أشكال المصادرة ... أما غور الأردن وشمال الميت، فيكفي أن نسترجع ما قاله غانتس رداً على نتنياهو بعد تعهد الأخير ضمهما حال فوزه بالانتخابات، بأن "بيبي" يسرق شعارات أزرق – أبيض.
 
لا فرق جوهرياً في برنامج غانتس ونتنياهو ... الأول يشاطر الثاني أفكاره وتطلعاته، بفارق بسيط، ليس لصالحنا أبداً: أنه أقل استفزازاً لمشاعر الغضب ضد إسرائيل من الثاني، وفي كل الأحوال، فإن المقاربات والسياسات التي يعتمدها الطرفان، إنما تعبر عن المجتمع الإسرائيلي السادر في تحولاته صوب التطرف الديني والقومي.
 
لا تتركنا خلاصات (قد تبدو مختصرة وسريعة) كهذه، سوى مع "خيار المواجهة"، مع كل ما قد يترتب عليه من كلف وأثمان، هي أقل بكثير من كلف وأثمان "خيار التكيف" مع الصفقة واستحقاقاتها الأردنية كذلك، وليس الفلسطينية فحسب ... خيار سننجرف إليه شئنا أم أبينا، فاستمرار الحال (الستاتيكو) من المحال، طالما أن إسرائيل لا تتوقف للحظة عن ابتلاع الأرض والحقوق وتهديد الرعاية والمقدسات، بل وإعلان الحرب على الأردن، والكشف عن أسوأ النوايا وأخبثها حياله، دولة وكياناً وشعباً.