مقالات > > بعد هدأة الغبار...جردة في "ميزان الربح والخسارة"

مقالات - الحرة - التاريخ: 2020-01-12
كتب عريب الرنتاوي

بعد انجلاء غبار أول مواجهة أمريكية – إيرانية مباشرة، ثمة ما يشجع المراقبين على إجراء "جردة حساب" لتحديد الرابحين والخاسرين في هذه الجولة، ومعرفة ما الذي أنجزه كل فريق وما الذي خسره ... هل ثمة رابح وخاسر بنتيجتها وفقاً لقواعد "اللعبة الصفرية" المعتمدة بين الطرفين، أم أنها انتهت بمعادلة "رابح – رابح" أو "خاسر- خاسر"؟
 
من وجهة نظر أمريكية، يمكن الاستناد إلى "تقييم" الوزير مارك إسبر بأن واشنطن "استعادة مستوى من الردع" في علاقاتها مع طهران ... الضربة الأمريكية غير المسبوقة لهدف إيراني وازن، محمّل بالدلالات و"الرمزيات"، تركت وستترك أثراً على سلوك إيران وسياساتها في المنطقة... وإن صحت المعلومات "المشجعة" التي كشف عنها نائب الرئيس مايك بينس بأن طهران أبلغت ميليشيات محسوبة عليها بتفادي ضرب الأمريكيين، فإن تطوراً ملموساً سيكون قد طرأ على "معادلة القوة" بين طرفي هذا الصراع الممتدة على مساحة أربعة عقود.
 
لكن في المقابل، ومن وجهة النظر الإيرانية، فإن قيام طهران باستهداف منشآت وقواعد عسكرية أمريكية مباشرة، والإعلان عن ذلك رسمياً، جهاراً نهاراً، وفي سابقة لم تجرؤ عليها دولة من قبل، ومنذ أمد بعيدٍ جداً، يستبطن في ذاته، دلالة رمزية عالية، لا تقتصر على "حفظ ماء الوجه"، بل وتبعث برسائل دالة على ما يمكن أن تكون عليه ردود أفعال إيران إذا ما، وعندما، تقع المواجهة الشاملة، على الرغم من "الحصيلة الصفرية" انتهت الضربة لجهة الخسائر البشرية.
 
جردة الحساب إقليمياً
خسارة إيران الجسيمة بفقدانها "الأب المؤسس" لمجالها الإقليمي الحيوي الممتد من أفغانستان حتى غزة، ومن اليمن مروراً بالعراق وسوريا ولبنان، فإن إيران نجحت في توظيف العملية الأمريكية في مطار بغداد، لترميم جبهتها الداخلية، وتنحية الصراع المحتدم بين إصلاحييها وأصولييها، وإن إلى حين ... ودفعت للخلف بمطالب "الحراك الشعبي" الذي بدأ يشكل مصدر قلق وتهديد للنظام الإيراني، فتحت شعار "العدو على الباب"، بات بمقدور المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، أن يصرّح بأن "دماء سليماني" أعادت الاعتبار للثورة الإسلامية، بعد أن ظن كثيرون بأن جذوتها قد خبت.
 
لقد قلنا من قبل، وقال كثيرون غيرنا، أن "التغيير" في إيران، لا يأتي من الخارج، وأن فكرة العدو أو التهديد الخارجي، من شأنه استثارة الشعور القومي لدى الإيرانيين بدل إضعافه، وتغليب كفة "الأصوليين والثوريين" على الإصلاحيين والمجددين في إيران ... قلنا وما زلنا نقول، أن طريق إيران للتغيير، يشبه مع اختلاف الظروف، طريق "البيريسترويكا" في الاتحاد السوفياتي المنحل، ولهذا السبب – من بين أسباب أخرى بالطبع - أيدنا الاتفاق النووي مع إيران، وراهنّا كغيرنا، على ان إدماج إيران في الاقتصاد والسوق العالميين، من شأنه تشجيع قوى الإصلاح والتغيير وتمكينها، وربما كان هذا رهان إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، وغيره من قادة دول مجموعة "5+1".
 
وسنكون على موعد وشيك، الشهر المقبل، للتعرف على أثر المواجهة الأمريكية – الإيرانية على الداخل الإيراني، فانتخابات مجلس الشورى يُتَوقع لها، أن تكون "مؤشراً" على حجم التغيير في موازين القوى بين مختلف التيارات الإيرانية، مع أن أغلب التقديرات ترجح من الآن، تصعيد عناصر متشددة وأكثر تشدداً إلى سدة البرلمان الإيراني.
 
العراق على مفترق داخلي جديد
التطور الأبرز الثاني، يتصل بأثر هذه المواجهة على "ديناميكيات" الانقسام الداخلي في العراق... هنا، وهنا بالذات، يمكن التمييز بين مستويين من الانقسام ... الأول؛ وقد مثلته الانتفاضة الشعبية العراقية غير المسبوقة، والتي تركزت في الأساس في البيئة الشيعية الحاضنة لأحزاب وميليشيات "الإسلام السياسي الشيعي"، قبل أن يتردد صداها باستحياء وعلى نحو متواضع في المحافظات العربية السنيّة، وظل الأكراد بعيدين عنها ... والثاني؛ ويتجلى في اتساع الفجوة بين المكونات العراقية الثلاثة على خلفية الاشتباك الأمريكي – الإيراني، وهو ما عكسه على نحو جليّ غياب ممثلي المكون الكردي بالكامل عن جلسة مجلس النواب العراقي التي تقرر فيها الطلب من الحكومة الشروع في إجراءات إنهاء الوجود العسكري الأمريكي في العراق، وحضور ثلاثة نواب فقط من العرب السنة، أحدهم جادل بالضد من القرار المذكور.
 
هنا، يبدو العراق على مفترق طرق داخلي حاسم: فإما السير على طريق تطوير انتفاضته الشعبية واستعادة هويته الوطنية الجامعة، واستنقاذ العراق من "صندوق بريد" لتبادل الرسائل الدامية، ودائماً على حسابه وفي انتهاك لسيادته واستقلاله، وإما العودة لسياسة التنابذ الطائفي والمذهبي والاثني، في استعادة أكثر فتكاً وخطورة، لمشروع "أقلمة" العراق على هذه الأسس، توطئة – ربما – لانقسامه وتقسميه.
 
ثمة معطيات، لم تنضج بعد، عن حراك سنّي يستعيد ملامح مرحلة ما قبل "داعش" ... وثمة معلومات لم تتأكد من مصادر موثوقة، عن رغبة سنيّة، في العودة إلى مشروع "الأقلمة"، وتوفير "حواضن آمنة" للوجود العسكري الأمريكي بوصفه عنصر التوازن الوحيد مع الوجود الإيراني المهيمن في العراق... وثمة معلومات، يصعب الجزم بمدى صحتها، عن اتصالات تجري بين كيانات سنية وعواصم عربية وإقليمية ودولية بهذا الصدد.
 
أما المكون الكردي، فثمة اعتقاد راسخ بدأ يتسلل إلى أوساط المراقبين في العراق والمنطقة، بأن قادته يتحينون الفرصة لـ"الثأر" من الفشل الذي طاول ضفاف الهزيمة، بعد الاستفتاء على استقلال الإقليم عن العراق (2017)، بالاستفادة من حالة التباعد بين واشنطن وبغداد (المكون الشيعي بخاصة)، والرهان على حاجة واشنطن للإقليم للاحتفاظ بموطئ قدم في العراق، إن لم يكن في سياق الحرب على الإرهاب، ففي سياق "رصد وتتبع" الأنشطة الإيرانية، داخل إيران وفي العراق وسوريا على حد سواء.
 
مستقبل العراق، الذي ارتبط بمصائر الصراع الأمريكي – الإيراني في العراق وعليه، بات اليوم، مرتبطاً أكثر من أي وقت مضى، بمستقبل الصراع بين مشروعين: مشروع الانتفاضة الشعبية بما هي استعادة للهوية الوطنية والدولة المدنية والسيادة العراقية ... ومشروع "الأقلمة"، بما هو تعبير عن فشل المكونات والكيانات العراقية في التوافق والاتفاق على "صورة عراق المستقبل وموقعه".
 
الخليج.. لغة جديدة
أما التطور البارز الثالث، الذي يتعين التوقف عنده، ويتعلق بمواقف دول الخليج العربية، التي أظهرت إجماعاً نادراً في ردة فعلها على المواجهة الأخيرة بين واشنطن وطهران، إذ على الرغم من حالة "الابتهاج" التي هيمنت على وسائل إعلام خليجية بمقتل السليماني والمهندس، إلا أن الأوساط السياسية القيادية في دول المجلس الست، أظهرت رغبة حقيقية في تجنيب المنطقة خطر الانزلاق من حافة الهاوية إلى قعرها ... لقد غابت لغة "التجييش" و"التحريض" عن خطاب الثلاثي السعودية الإماراتي البحريني، وحلت محلها لغة "النأي بالنفس"، وتسابقت دول خليجية للتنصل والبراءة من اتهامات "الحرس الثوري" لها باحتضان الطائرات الأمريكية التي قتلت سليماني... لم يهدد أحدٌ بقطع يد إيران، ولم يتعهد أحد بنقل المعركة إلى "الداخل الإيراني".
 
مردّ ذلك يعود من وجهة نظري، لعالمين رئيسين اثنين: الأول؛ خشية هذه الدول من تحول جغرافيتها إلى ساحة للحرب الشاملة المقبلة، مع كل الكلف والخسائر التي يمكن أن تتكبدها ... والثاني؛ تآكل جدران الثقة بالولايات المتحدة ي مواجهة التهديد الإيراني... هنا، يتعين على واشنطن التفكير مطولاً في مغزى التحول في مواقف أقرب حليفاتها العربيات، سيما بعد تكرار حالات "التخلي" و"الخذلان" التي أصابت عدداً من أصدقاء واشنطن وحلفائها.
 
إن لم يقع ما ليس في الحسبان، من الآن وحتى الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة في تشرين الثاني القادم، فإن الصراع الأمريكي – الإيراني في العراق والمنطقة، سيتواصل من ضمن مستويات قابلة للتحكم والسيطرة، على أن الكثير سيعتمد على ما يمكن أن تتخذه إيران من خطوات وإجراءات ترجمة لشعارها المركزي المستجد: إخراج القوات الأمريكية من "غرب آسيا" ... ففي منطقة اعتادت المفاجآت من العيار الثقيل دائماً، يصعب التكهن بما هو أبعد من ذلك.
 
وإذا كان من غير المرجح أن يدخل الجانبان في مواجهة شاملة لا يرغب أيٌ منهما في خوض غمارهما، كما يعلنان صبح مساء، فإنه من غير المرجح كذلك، أن ينخرط الجانبان في "مفاوضات جادة وغير مشروطة" دعا إليها الرئيس الأمريكي... إيران، لم تستجب لدعوات ترامب قبل مقتل سليماني، ومن الأصعب عليها أن تستجيب لها بعد مقتله، والأرجح أنها لن تتخذ قرارا استراتيجياً بهذا الشأن وبهذا الحجم، قبل أن تنجلي غبار المعركة الرئاسية في الولايات المتحدة.