مقالات > > من ويلسون إلى ترامب... نهاية "القرن الأمريكي"

مقالات - الدستور- التاريخ: 2020-01-07
كتب عريب الرنتاوي

لن تنسحب القوات الأمريكية من العراق إلا بعد أن تدفع بغداد "ثمن القاعدة الأمريكية" المُقدر بمليارات الدولارات، هكذا تحدث ترامب من على متن طائرته الرئاسية في طريقه لواشنطن بعد قضاء إجازة الأعياد ... هل ثمة "ضيق أفق" أكثر من هذا؟
 
لا بأس أن يخسر العراق، وأن يُلقي به في الحضن الإيراني ... لا بأس إن دق آخر المسامير في نعش انتفاضة بغداد والجنوب غير المسبوقة في التاريخ العراقي الحديث ... لا بأس إن استجرّ ملايين الكارهين للولايات المتحدة إلى ساحات الاحتجاج والاعتصام، بل وربما إلى خنادق القتال ضد الوجود الأمريكي في المنطقة ... لا بأس إن هو أعاد للثورة الإسلامية "وهجها الأول"، من خلال المسيرات المليونية غير المسبوقة في مختلف المدن الإيرانية... لا بأس في كل ذلك، طالما أن وزارة الخزانة الأمريكية ستخصم ثمن القاعدة العسكرية من الأموال العراقية ... ألا يذكركم ذلك بأكثر أفلام السينما المصرية بؤساً وتفاهة، حين يقدم العريس على التهديد باسترجاع كافة الهدايا التي قدمها لعروسه، إن تعثرت "الخطبة" وفشل مشروع الزواج؟!
 
ما الذي يجري في البيت الأبيض، وكيف تردت السياسة الأمريكية إلى هذا المستوى من السطحية والابتذال؟ ... وكيف تسمح المؤسسة الأمريكية لرجل واحد، أن يسبغ عليها، كل هذا الحمق والسفه؟ ... ألم يحن الأوان لإخراج هذا الفيل من دكان الخزف؟ ... مائة عام تفصل ما بين ويلسون ومبادئه الأربعة عشرة، وترامب بـ"تغريداته" التي لا حصر لها، كانت كافية على ما يبدو للهبوط من ذروة "تقرير المصير" و"حرية الملاحة" ورفع القيود والحواجز التجارية والجمركية، وتحرير المستعمرات، إلى مستنقع العقوبات الجماعية (غير المسبوقة في التاريخ) و"تدمير الإرث الثقافي والإنساني لحضارة فاق عمرها الستة آلاف عام ... أين كانت الولايات المتحدة قبل قرن من الزمان، وأين أصبحت اليوم.
 
أي نوع من السياسيين، هؤلاء الذي لا تربطهم بالواقع والثقافة والحضارة أية صلة ... أي نوع من السياسيين هؤلاء الذين لم يقرأوا كتاباً مفيداً واحداً على ما يبدو ... أي نوع من السياسيين هؤلاء الذين يديرون السياسة والنظام العالميين بمنطق "البقّال" أو "الصرّاف" على أحسن تقدير ... وما الذي يُرتجى لسلام البشرية وسلامة الكوكب، تحت هذه الزعامة، المثيرة للرثاء والسخرية، أكثر من أي شيء آخر.
 
في البدء بدا الرجل مسلياً، إذ لم نعتد هذا النوع من الرؤساء في البيت الأبيض ... شُغلنا بتغريداته المثيرة للغرابة، حتى أن قراءتها باتت أول واجب صباحي نحرص على إتمامه ... ثم انتقلنا من التسلية إلى الدهشة: كيف أدخل الرجل "عائلته" إلى مطبخ صناعة القرار، وكيف سمح للأبناء والبنات والأصهار بالتدخل في أهم ملفات السياسة الخارجية والتقرير بشأنها... وراقنا بعض الشيء، كيف يأتي بفلان ويعزل فلان في لمحة بصر، ومن دون أن نعرف لماذا جاء بالأول أو لماذا عزل الثاني.
 
الأمر لم يعد مسلياً اليوم، والتسلية انقلبت إلى نقيضها، فالعالم حبس أنفاسه على وقع سجالاته النووية مع كيم جونغ أون، وحربه التجارية مع شي جينبنغ، ومعاركه مع "القارة العجوز" و"الناتو الشائخ"، وجدرانه مع المكسيك، واستخفافه بكل التزامات بلاده، وهوسه بفعل كل شيء يعاكس ما فعله سلفه/أسلافه ... اليوم، يقف العالم على رؤوس أصابعه، وهو يراقب الرعونة في التصرف مع ملف إيران وحلفائها... الدهشة تعقد ألستنا وهو يتهدد العراق بالويل والثبور وعظائم الأمور ... الصدمة تنتابنا ونحن نقرأ تصريحاته عن "ثمن القاعدة الأمريكية في العراق" ... أي زمن هذا؟