مقالات > > واشنطن وطهران: فصل جديد في "حروب الوكالة"

مقالات - الدستور- التاريخ: 2019-12-31
كتب عريب الرنتاوي

الاشتباك الأمريكي – الإيراني فوق العراق، يدخل مرحلة جديدة ... واشنطن سجلت نقاطاً في الملعب الإيراني، بعد اندلاع حراك الإصلاح والتغيير الشعبي – الشبابي الذي اهتزّت له بعض أعمدة النفوذ الإيراني في العراق ... طهران، ردت الكرة إلى الشباك الأمريكية عبر استهدافات متكررة لمواقع ومعسكرات تأوي جنوداً أمريكيين في العراق وشرق الفرات، نفذتها فصائل من الحشد الشعبي.
 
لا يخفي الفريقان المشتبكان بـ "حروب الوكالة" أهدافهما ولا يغطيان على نواياهما ... اللعب على المكشوف ... واشنطن تريد عراقاً خالٍ من النفوذ الإيراني، وفي أقل تقدير، تريد تحجيم هذا النفوذ إلى أدنى الحدود الممكنة ... وطهران تريد عراقاً خالياً من النفوذ الأمريكي، بدءاً بالوجود العسكري المباشر، الذي يشكل قاعدة هذا النفوذ ورافعته.
 
لهذا السبب، استقبلت واشنطن بكثير من الترحاب، اندلاع أوسع موجات احتجاج شعبية يشهدها العراق في تاريخه الحديث، وتحديداً في البيئة الشيعية الحاضنة للنفوذ الإيراني ... لا يعني ذلك، كما تقول إيران وحلفاؤها، أن هذه الانتفاضة مصنّعة في "السفارات" و"غرف العمليات السوداء"، لكن كان من الواضح تماماً لمؤسسات صنع السياسة والقرار في الولايات المتحدة، أن اندلاع هذه الانتفاضة في البيئة الشيعية، وضد أحزاب شيعية موالية لإيران أكثر من غيرها، يعني شيئاً واحداً فقط: بدء اهتزاز النفوذ الإيراني وتهاوي أعمدته وأركانه.
 
في المقابل، أعطت إيران "شارة البدء" للتحرش بالوجود العسكري الأمريكي في العراق، وإن على نحو متدرج وعلى شكل رسائل تحذيرية، تحولت إلى "دامية" في العملية الأخيرة في محيط كركوك ... واشنطن التي تتابع بقلق الخطة الإيرانية، صعّدت سياسياً قبل أن تصعّد ميدانياً، وقالت إنها سترد بقوة وقسوة رادعتين، إلى أن نفذت سلسلة من الغارات على موقع لـ"حزب الله" العراقي.
 
إيران، لا تخفي أنها بصدد استعادة سيناريو 2005 – 2009 عندما انخرطت تشكيلات قريبة منها ومحسوبة عليها في عمليات "المقاومة الوطنية العراقية" ... الأمريكيون دفعوا ثمناً باهظاً لتلك العمليات ... دمشق وطهران المتخوفتان من الوجود العسكري الأمريكي الكثيف في العراق، دعمتا كل من حمل السلاح ضد الوجود العسكري الأمريكي، من بعثيين وفلول النظام القديم إلى السلفيين والجهاديين، وتلكم قصة باتت معروفة للقاصي والداني ... اليوم، يجري التلويح بتكرار السيناريو ذاته... واشنطن تدرك أن الأمر جدياً، وأن أكثر من ربع مليون جندي أمريكي لم ينجحوا في تأمين وجودها المستدام هناك، فما بالك وهي لا تحتفظ اليوم بأكثر من خمسة إلى ثمانية آلاف جندي في كلا البلدين.
 
إيران تراهن على إحجام أمريكا عن الدخول في حرب واسعة جديدة، سيما وأن سنة الانتخابات الرئاسية قد بدأت فعلياً ... هي تعتقد أن ردود أفعال واشنطن ستظل محدودة مهما تصاعدت.
 
لإيران حافز إضافي لفعل ذلك، ويتمثل في إرغام واشنطن على التفاوض مع طهران بشروط مواتية للأخيرة، تبدأ برفع العقوبات غير المسبوقة المفروضة عليها.... الوقت لا يعمل لصالحها وهي التي تجلس فوق فوهة بركان خامد يمكن أن ينفجر في أية لحظة على شكل احتجاجات وانتفاضات شعبية في داخلها ... لذا فهي تستعجل المواجهة، وتميل لخيار رفع درجة حرارة التوتر والتصعيد مع واشنطن، امتداداً لما فعلته في ابقيق وخريص وعند استهداف الناقلات والبوارج.
 
الولايات المتحدة في المقابل، تعتمد سياسة "النفس الطويل" بانتظار أن انجلاء مفاعيل العقوبات، وتفاعلات حراك الشوارع المنتفضة في كل من العراق ولبنان ... "عض الأصابع" بين الطرفين، ينذر بتصاعد حدة "حرب الوكالة"، في ظروف يعتقد كل فريق، أنها مواتية له أكثر من الطرف الآخر.