مقالات > > على ماذا يراهن بعض الفلسطينيين والعرب؟

مقالات - الدستور- التاريخ: 2019-11-25
كتب عريب الرنتاوي

نقترب من لحظة إتمام ترجمة "صفقة القرن"، من جانب إسرائيلي وبدعم من واشنطن ... لا يكاد تمر بضعة أشهر من دون أن يتلقى الفلسطينيون والعرب، صفعة قوية إضافية من واشنطن وتل أبيب ... مع ذلك، ورغم ذلك، لا شيء يتغير، بعد كل "نكسة" نعيد انتاج خطاباتنا ذاتها ... نتبع الطريق ذاته، ونتوقع أن نصل إلى نهايات مختلفة ... لا يبدو أننا سنخرج في أي وقت قريب من هذه الحلقة المفرغة.
 
رهان بعضنا يبدو منعقداً على تغيير ما سيحدث في البيت الأبيض في انتخابات 2020 الرئاسية المقبلة ... وثمة من يعتقد أن حظوظه مع بيني غانتس قد تكون أفضل بكثير من حظوظه العاثرة مع بنيامين نتنياهو ... بعضهم ما زال يعتقد أن اعترافاً أوروبيا بدولة فلسطينية تحت الاحتلال، وأن هذا سيشكل رداً منطقياً على قرارات إدارة ترامب الأحادية الجانب.
 
لا ندري أن بإمكان أي إدارة مقبلة، أن "تعكس" قرارات ترامب وإدارته، أمرٌ كهذا يبدو مستبعداً ... لا ندري إن كانت أوروبا ستستجيب لنداءات السلطة الفلسطينية وتعترف دولة تحت الاحتلال، أمرٌ كهذا يبدو غير مرجح... لكننا ندري أن غانتس لا يختلف عن نتنياهو، وأن وليس بمقدور الأول، أن يعيد عقارب الساعة إلى الوراء، حتى لو رغب في ذلك.
 
ليست هناك مشكلة، في ذهاب الفلسطينيين إلى مجلس وزراء الخارجية العرب، ولا في طلب عقد جلسة لمجلس الأمن، بغض النظر عن الكيفية التي ستنتهي بها ... ومن المفيد دعوة منظمة التعاون الإسلامي لاجتماع طارئ، على المستوى الوزاري، أو حتى المستوى القمة... لا بأس في عمل ذلك كله، بل والمزيد منه، فالمشكلة ليست هنا على الإطلاق.
 
المشكلة تكمن في أن كافة الأدوات التي اعتدنا اللجوء إليها في حالات عديدة، أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك، بأنها غير فاعلة، وأنها تعيد تأكيد المؤكد، وتتلو على مسامعنا من جديد، عبارات الإدارة ذاتها ... والمطلوب الآن أكثر من أي وقت مضي، تجريب وسائل ضغط أخرى لدفع تل أبيب ومن خلفها واشنطن، على سكة مختلفة، سكة الاستجابة لمخاوفنا ومطالبنا.
 
ما الذي سيضير إسرائيل من بيانات السلطة وتصريحات الناطقين باسمها، إن لم تر أن الأرض تميد بالمتظاهرين والمنتفضين، وإن لم تر التنسيق قد تراجع أو توقف، وأن ترى حوارات المصالحة، تسجل نجاحات متسارعة في استعادة الوحدة، وأن ترى المحاكم الدولية تلتئم لمحاكمة مجري الحرب والاستيطان ... لن تنفع رهاناتنا على حدوث تغيرات في واشنطن أو تل أبيب أو حتى بروكسيل، إن لم يحصل التغيير في سياسات رام الله وغزة وعمان والقاهرة والرياض ... حتى الآن، لا يبدو أن شيئاً من هذا القبيل يحصل، أو بصدد الحصول، وليس ثمة ما يدعو للتفاؤل بإمكانية حدوث الاستدارة في سياق تطور الأحداث والتطورات.