مقالات > > "الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون"

مقالات - الدستور- التاريخ: 2019-11-10
كتب عريب الرنتاوي

أعاد الإعلامي المخضرم في قناة روسيا اليوم سلام مسافر، فتح صفحة من تاريخ سوريا المعاصر، تعود للنصف الأول من ثمانينات القرن الفائت، التي شهدت مرض الرئيس الراحل حافظ الأسد، وسعي شقيقة المتنفذ (آنذاك) رفعت، للانقضاض عليه.
 
مسافر استضاف في "قصارى القول" نجل وزير الدفاع الأشهر مصطفى طلاس، وتناول معه تلك الحقبة في التاريخ السوري، وهو ابن عائلة مقربة من دوائر الحكم والعائلة ولعدة عقود ... فراس طلاس، شرح بالتفصيل سعي رفعت و"سرايا الدفاع"، لتولي مقاليد الحكم في البلاد، في الوقت الذي كان فيه شقيقه يصارع المرض، وسط تكهنات عن تدهور حالة الرجل، وترجيحات باحتمال موته.
 
كنت في سوريا في تلك الفترة، لكنني بالطبع، لم أكن مقرباً من دوائر صنع القرار فيها، ولا من الدوائر الأبعد من تلك الدائرة الضيقة والصغيرة من العائلة والحزب والأجهزة والجنرالات ... تلك مجازفة، لم يكن بمقدور من هم في مثل وضعي تحمّلها، حتى أنني حرصت على تفادي الاستجابة لحفلات وسهرات، كنت أعرف أن "علية القوم" سوف يتصدرون قائمة المدعوين إليها.
 
لكن وبحكم سكني في "المهاجرين"، وعملي في محيط حديقة السبكي، كنت على مقربة من مؤسسات حساسة، كالقصر الجمهوري ووزارة الخارجية، وليس بعيد عن مؤسسة الإذاعة والتلفزيون و"القيادة العامة" وغيرها من دوائر ومؤسسات ذات حساسية خاصة ... وكنت شاهداً على "حرب الصور" في العام 1984 على ما اظن، نستيقظ صباحاً على صور رفعت تملأ الشوارع والميادين، وننام على صور حافظ وقد حلت محلها ... لم يكن الأمر فعلاً طبيعياً، ولا يمكن نسبته إلى "طرف ثالث" كما يقول دريد رفعت الأسد، رداً على مناف مصطفى طلاس ... كانت "سرايا الدفاع"، هي من تقوم بتعليق الصورة وإزالة صور حافظ، وفي بعض الأحيان على مرأى منا سكان تلك المناطق والعاملين فيها.
 
وكنت شاهداً على حركة الوحدات العسكرية، هذه آليات وجنود يتبعون رفعت وسراياه، يتموضعون هنا ويعيدون انتشارهم في محيط جبل قاسيون الذي يتكئ على كتفه حي المهاجرين حيث أقمت لأربع سنوات ... وتلك وحدات تتبع للأركان، تكثف حراساتها للقصر والإذاعة والتلفزيون والأركان وغيرها من المؤسسات الحساسة ... كان الشعور الذي يجتاحنا ويسكننا، أننا مقبلون على فصل دام من الصراع بين "الأخوين الأسد" ... إلى أن أحكم الجيش قبضته، وغادر رفعت سوريا، بعد أن تعافى شقيقه، ليسري بعد ذلك طوفان من القصص والحكايات عن مليارات أخذها معه، وعن اجتماعات عائلية انتهت بإقدام السيدة ناعسة شاليش على صفع رفعت والطلب إليه مغادرة البلاد ... قصص وسرديات، لم يكن بالإمكان أبداً التحقق من صدقيتها.
 
ليس ثمة من طرف عائلة الأسد "حافظ" من تحدث عن تلك الحقبة وما شهدته من صراعات وانقسامات، لأن وراثة الحكم امتدت من الأب إلى الأبناء ... لكن قيام فراس رفعت الأسد بنشر الكثير من الوثائق والمعلومات حول تلك الحقبة، وحرص شقيقه دريد على تبرئة ساحة والده حتى وإن اقتضى الأمر اتهام "طرف ثالث" بتسريب الإيحاءات والإيقاع بين أبيه وعمّه، فضلاً عن دخول أبناء مصطفى طلاس (مناف وفراس) على الخط، وفّر فرصة للباحثين والمهتمين بالتعرف على خبايا تلك الحقبة، وما شهدته كواليسها من أحداث وصراعات.
يبدو أن صراع الآباء قد انتقل إلى الأبناء الذين توزعت بهم السبل كذلك ... ويبدو أنه أخذ يتسع ليشمل أبناء وأحفاد الحلقة المقربة من كبار المسؤولين ... تاريخ مصطفى طلاس على سبيل المثال، تعاد كتابته على أيدي بعض من أبناء عائلة الأسد، بوصفه رجلاً لاهياً وعابثاً، يعمل وزيراً للدفاع في أوقات فراغه فقط، أما جل تفكيره فقد تركز في فنون الطبخ وعشق الجميلات والتقاط الصور ... ألا يصح هنا القول، بأن "الآباء أكلوا الحصرم، وأن الأبناء ما زالوا يضرسون"؟