مقالات > > عن الأكراد... قبل أن يهدأ غبار المعارك

مقالات - الدستور- التاريخ: 2019-10-16
كتب عريب الرنتاوي

أخطر ما يمكن أن يمكن أن يواجه سوريا في المرحلة المقبلة، ويلحق أفدح الضرر بأمنها واستقرارها وتماسك نسيجها الاجتماعي، هو أن تنظر "السلطة" لهم من منظار "المنتصر والمهزوم"، وإن تسعى في فرض إملاءاتها عليهم من هذا الموقع، أو أن يجري التعامل معهم بوصفهم "الابن الضال" الذي عاد مرغماً إلى أحضان أمه وأبيه ... هذه وصفة للخراب، وبذرة لصراع مقيم.
 
الأكراد مكون سوري أصيل، حتى وإن جاء بعضهم من دول مجاورة، فقد قضت أجيال منهم في سوريا، ولا يعرفون وطناً لهم غيرها ... وهم أقلية قومية، تملي كافة القوانين والشرائع ومبادئ حقوق الانسان، أخذ حقوقهم الفردية "مواطنة متساوية"، والجمعية بنظر الاعتبار حين يشرع السوريون في صياغة دستور جديد لسوريا ... العودة إلى ما قبل 2011 لم تعد خياراً، وعلى عقل الدولة السورية أن يستوعب هذه الحقيقة، وأن يتصرف وفقاً لها.
 
نقول ذلك، ونحن نتابع فصول "التفاهمات" التي أبرمت على عجل، بين دمشق والقامشلي، بوساطة روسية – إيرانية، تقتصر على الجانب العسكري – الميداني المُلح والضاغط، في مواجهة الغزو التركي، ومن دون أن تشتمل على تفاهمات مماثلة حول مستقبل الكرد وإدارتهم الذاتية وأطرهم وهياكلهم وثقافتهم ولغتهم وطقوسهم إلى غير ما هنالك من جوانب سياسية وإدارية توسع الأكراد في تطويرها خلال السنوات الخمس الفائتة.
 
يجادل خصوم الكرد من السوريين والعرب، بالقول إنهم انفصاليون، بعض الكرد كذلك وليس جميعهم، لكن قبل إطلاق سهام الاتهامات الحادة، يتعين على أبناء هذه المدرسة في التفكير سؤال أنفسهم: ماذا فعلت "الشوفينية" القومية العربية بالكرد وغيرهم من الأقليات في المنطقة؟ ... هل شعر الكرد يوماً بأنهم مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات؟ ... يكفي أن أذكّر بالكلمة العامية الدارجة "الاستكراد" بمعنى الاستعباد، حتى نختصر المشهد برمته، ولا نذهب بعيداً في الشرح والتحليل وإظهار الأدلة والبراهين على ما نقول.
 
يقولون إن الكرد مستعدون للتحالف مع الشيطانين، الأكبر والأصغر، من أجل نيل حقوقهم، أو حتى التطاول على حقوق إخوانهم في الوطن... هذا صحيح، وهي خطيئة وليست خطأً فحسب، ولطالما جادلنا أخوتنا الكرد السوريين والعراقيين في بؤس هذه المقاربة، سيما عندما يتصل بالرهان على الإسرائيلي ... ولكن، "من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر"... ألم تتحول الاستعانة بالإسرائيلي والأمريكي و "كل شياطين الأرض"، إلى استراتيجية معتمدة من قبل دول وعواصم عربية كبرى قبل أن تتسلل إلى "حركات" وسياسيين و"مثقفين" عرب كثر؟ ... هذه المقاربة المتهافتة لا تبرر تلك، والأكراد – بعضهم وليس جميعهم – ملامون، وعليهم أن يدركوا جيداً أن "الأغلبية" عادة ما تغفر لنفسها وتجد لها العذر، بينما أخطاء الأقليات وذنوبها لا تغتفر، تلكم هي سنة الحياة والسياسة ولعبة "موازين القوى".
 
ويقال إنهم عنصريون، لن يتورعوا عن مقارفة سياسات تمييزية ضد العرب وغيرهم من الكيانات والمكونات، وأنهم قارفوا "تطهيراً عرقياً" في بعض مناطق سيطرتهم، وأن الحبل إن امتد لهم على الغارب، فسيعيثون فساداً في الأرض ... لا ننفي أن وقائع كهذا قد حصلت بالفعل، وأن بعض فصائلهم قد اعتمدت سياسة "تكريد" المناطق الخاضعة لسيطرتها ... ولكن علينا أن نتذكر باستمرار سياسات "التعريب القسري" التي اعتمدتها نظم وحكومات ديكتاتورية شمولية، كان هدفها الأول والأخير، محو الأثر الكردي من ذاكرة المنطقة وشعوبها، وأن وسائل بربرية قد اتبعت لتحقيق هذه الغاية.
 
خلاصة القول، لن نقضي مائة عام أخرى في "التلاوم" وحروب الاتهامات المتبادلة وانتهاز الفرص لتسوية الحسابات ... علينا أن نتعلم العيش المشترك عرباً وكرداً وأمازيغ وسريان وأشوريين وغيرهم، في دولة المواطنة المتساوية، التي تحفظ حقوق مواطنيها ومكوناتها، الفردية والجمعية ... علينا أن "ندستر" هذه الحقوق، وأن نجعل منها ثقافة مشتركة وأنماط حياة.