مقالات > > في الطريق إلى التسويات والصفقات الكبرى

مقالات - الدستور- التاريخ: 2019-10-02
كتب عريب الرنتاوي

خلف ستار كثيف من رمال "حروب الوكالة" الممتدة بامتداد الإقليم، وتحت وابلٍ من الاتهامات المتبادلة بين ضفتي الخليج العربي/الفارسي، وعلى وقع التهديد بالانزلاق من "حافة الهاوية إلى قعرها" ... ثمة ما يشي بأن الأطراف المتصارعة في المنطقة، بدأت تستعيد وعيها، وأخذت تدرك شيئاً فشيئاً، وإن بتأخير كبير، أن الحرب ليست خياراً وأن الحسم العسكري مستحيل ... فلا أحد بمقدوره اقتلاع العرب من المنطقة، وإيران من حقائق جغرافيا الإقليم وتاريخه كذلك، لكأني بالأطراف قد وصلت إلى نتيجة مؤدّاها: إما المضي إلى "حرب المائة عام" المقبلة من دون منتصر أو مهزوم، أو الذهاب إلى صيغة من صيغ الأمن والتعاون الإقليمي، تعترف بمصالح الجميع وتنظمها، في إطار سلمي، ووفقاً لقواعد الشرعية والقانون الدوليين.
 
قد يبدو القفز إلى استنتاج شديد التفاؤل كهذا، ضرباً من "التطيّر" أو نوعاً من التفاؤل الذي يلامس حافة السذاجة ... لكن دعونا نتأمل على عجل، ما يمكن جمعه من تطورات متناثرة وقعت هنا وهناك خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع على الأكثر، لعل الصورة الأكبر تكتمل وتتضح:
 
على الضفة الإيرانية: 
• طهران تتقدم لدول الخليج بمبادرة لتوقيع معاهدات "عدم اعتداء" ثنائية.
• طهران تتقدم لدول الخليج والعراق بمبادرة "أمن هرمز" لضمان حرية الملاحة في المضيق والخليج وبحر عمان
• مهدي المشّاط يتقدم بمبادرة من جانب واحد، بوقف استهداف السعودية بالطائرات المسيّرة وكافة أنواع الصواريخ
• صنعاء تطلق سراح 290 سجيناً مشمولاً باتفاق ستوكهولم من جانب واحد ومن دون مقابل، وكمبادرة حسن نية تجاه المملكة.
 
على الضفة السعودية – الخليجية:
• الرياض، ومن خلفها واشنطن، تدعوان عمران خان للتحرك على الخط الإيراني سعياً للتهدئة، وهو باشر في بذل "مساعيه الحميدة" بالفعل.
• قبلها، الإمارات تحث موسكو على توظيف علاقاتها بطهران من أجل احتواء التدهور ومنع الانزلاق إلى مواجهة كبرى، ستحرق شراراتها الجميع من دون استثناء.
• وبعدها، ولي العهد السعودي في آخر مقابلة تلفزيونية يتحدث عن السلام مع إيران كخيار أول، وعن الحرب كخيار مدمر للجميع وللاقتصاد العالمي، وهو الموقف الذي استقبل باهتمام بالغ من قبل الأوساط السياسية والإعلامية الإقليمية والدولية، ورحبت بها إيران ورحب به الحوثي وإن بحذر.
• رئيس دولة لم يكشف عن هويته (ربما يكون عمران خان)، يقوم بنقل رسالة من السعودية إلى إيران، تحمل المضامين التي استبطنها حديث بن سلمان لبرنامج "ستون دقيقة".
• دبلوماسيون أمريكيون وبريطانيون ينقلون لصنعاء رغبة الرياض في الحوار والتفاوض في مهمة استطلاعية تندرج في إطار "جس النبض".
• أكثر من عاصمة عربية أبلغت الرياض، بصورة مباشرة أو ضمنية، بأنها تستطيع قيادة العالم لسلام مع إيران، بيد أنها لن تضمن اصطفاف العرب جميعاً خلفها في خنادق الحرب والقتال ضدها.
 
على الضفة الأمريكية – الإيرانية:
• ترامب لا يكف عن إبداء تفاؤله بأن مائدة المفاوضات مع إيران ستلتئم، وأنها ستلتئم قريباً، وهو في هذا السياق، يقصي جون بولتون، صقر الإدارة وقارع طبول الحرب عن منصبه، وهو – ترامب – الذي لم يدع فرصة تمر من دون أن يجدد نيته تفادي الانزلاق في أتون حرب خليجية رابعة.
• في المقابل، إيران تقبل بفتح الاتفاق النووي لإدخال "تعديلات طفيفة" شريطة رفع العقوبات، وروحاني في طريقه إلى أرمينيا يتحدث عن تقدم على طريق استئناف مفاوضات (5+1) وليس (4+1) كما ظل عليه الحال منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.
الخلاصة التي يمكن اشتقاقها من مختلف هذه التطورات المتفرقة هي: (1) لا أحد في الإقليم والعالم يريد حرباً شاملة في المنطقة (ربما باستثناء إسرائيل)، والجميع يسعون في تفاديها ... (2) جميع الأطراف الإقليمية المنخرطة في هذه الصراعات، ومن بينها إيران والسعودية، تبدو منهكة ومستنزفة، إن بتكاليف إدامة الحرب أو بتحمل كلفها المعنوية والسياسية أو بفعل العقوبات الاقتصادية والمالية ... (3) التوازنات الميدانية في كثير من ساحات حـروب الوكالـة، يبدو أنها كانت كفيلة بإقناع الأطـراف بأن فـرص الحسـم العسـكري ومعادلــة “Zero – sum Game”، لم تعد ممكنة، وأن الوقت قد حان لتجريب معادلة "رابح – رابح" على الرغم مما يعترضها من عوائق وفجوات وخلافات عميقة ومعقدة... هل نحن متفائلون بأكثر من اللازم؟ ربما ... ولكن الأيام وحدها من سيقرر ما إن كنا مفرطين في تفاؤلنا أم أننا نقرأ من الكتاب الصحيح.