مقالات > > "عصر الدرونات"

مقالات - الدستور- التاريخ: 2019-09-24
كتب عريب الرنتاوي

يبدو أن منطقة الشرق الأوسط برمتها، قد دخلت ما يمكن تسميته "عصر الدرونات" ... ما من يوم يمضي إلا ونقرأ خبراً عن عمليات بالطائرات المسيرة، أو تحليق "مُريب"، أو "طائرات مجهولة الهوية" ... طائرات تتراوح كلفها بين بضعة آلاف من الدولارات وبضعة مئات من ملايين الدولارات ... طائرات تنتجها دول كبرى ومتوسطة وصغرى، بكلف متفاوتة، وأخرى تنتجها جماعات ومليشيات في ورش بدائية أو كراجات السيارات ... طائرات تحمل أحدث ما انتجته التكنولوجيا الحديثة، وأخرى محمولة على الكتف، يركض بها مطلقها عشرات الأمتار، قبل أن يتركها تحلق في السماء.
 
لكن ثمة قاسم مشترك أعظم بين هذه الطائرات جميعها: أن لديها قدرة على اختراق الدفاعات والوصول إلى الأعماق، وإصابة أهداف ذات طبيعة استراتيجية قاتلة ... ما يميزها أنها صعبة الاكتشاف حتى من قبل شبكات معقدة ومتطورة من الرادارات وأجهزة المراقبة والتحقق ... وفي كثير من الأحيان، فإن كلف إسقاطها أعلى بكثير من كلف انتاجها ... أنه سلاح جديد في حروب عالمنا المعاصر، بدأ يحل تدريجياً، أو يزاحم على أقل تقدير، سلاح الصواريخ، بوصفه سلاحاً لـ"الفقراء"، لم يعد انتاجه وتطويره وتسليحه أمراً متعذراً ... إنه سلاح متعدد المهمات والأغراض، فهو يصلح للرصد والتجسس وجمع البيانات، مثلما يصلح لضرب المواقع العسكرية والمنشآت الاقتصادية والأهداف الاستراتيجية.
 
ما من دولة من دول الإقليم تقريباً، إلا وتعرضت لـ"تجربة ما" في التعامل مع السلاح الجديد ... عشرات الطائرات المسيّرة المجهولة ضربت أهدافاً للحشد الشعبي في العراق عدة مرات ... أمس عثر الحشد على طائرة سقطت في إحدى المحافظات العراقية من دون أن يلمحها أو يعرف متى جاءت أو حلقت ... سوريا بدورها باتت مسرحاً لعمليات الطائرات من هذا النوع، دمشق أعلنت مؤخراً عن إسقاط واحدة فوق بلدة عقربا التي سبق أن تعرضت لهجمات إسرائيلية أودت بحياة اثنين من عناصر حزب الله.
 
إيران لها باع طويل في انتاج هذا النوع من الطائرات، وهي اليوم تتعرض للاستهداف بطائرات من دون طيار، غالباً أمريكية، وقد نجحت في إسقاط واحدة من أحدث سلالاتها فوق المياه الإقليمية، العملية كانت بمثابة صفعة للصناعة العسكرية الأمريكية ... الحوثي أسقط طائرات أمريكية وخليجية مسيرة، وهناك طائرات أخرى من المؤكد أنه لم يلحظها ولم يستطع إسقاطها، وهو – الحوثي – بدأ باستخدام هذا السلاح بكثافة ضد أهداف لخصومه في اليمن، وأحياناً ضد أهداف للتحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن وخارجه ... حزب الله أسقط اثنتين منها لإسرائيل، فوق الضاحية الجنوبية لبيروت، وإسرائيل "رائدة" في صناعة هذه الطائرات، والمقاومة الفلسطينية أسقط طائرة إسرائيلية من هذا النوع فوق غزة... المشهد في ليبيا لا يقل تفاقماً، اتهامات متبادلة للأطراف ورعاتها الإقليميين بالاعتماد المتزايد على هذا السلاح في حرب "الإخوان الأعداء" بين شرق ليبيا وغربها.
 
"سلاح الفقراء" بات أمراً مقلقاً لكثير من الدول المنخرطة في حروب ونزاعات وتدخلات في أزمات المنطقة ... لم يعد من السهل السيطرة على أدوات انتاج هذا السلاح، أما التكنولوجيا الخاصة بإنتاجه فهي متوفرة على الانترنت، الكلف الدفاعية والوقائية منه، عالية جداً، وكلف إسقاطه لا تقل ارتفاعاً، أما إن نجح في الوصول إلى أهدافه، فحدث ولا حرج عن الأكلاف المعنوية والنفسية والمادية والسياسية.
 
يفتح الانتشار الكثيف لهذا السلاح، الباب رحباً لشتى السيناريوهات المتخيلة، بما فيها "توازن الردع" بين جماعات ومليشيات فقيرة ومعدمة من جهة، ودول مدججة بالمال والتكنولوجيا والتفوق من جهة ثانية ... لقد بدأنا نستمع لأطروحات تتحدث عن توازن ردع بين فصائل فلسطينية ولبنانية وإسرائيل، أو بين الحوثي والسعودية، والمرجح أن تتوالى هذه السلسلة، كلما تفاقمت حدة الحروب المحلية والعابرة للحدود.
 
وأخطر ما في أمر "الدرونات" أنه قد لا يمضي وقت طويل، قبل أن يكون بمقدورها حمل أسلحة بدائية محظورة، وذات قدرات تدميرية شاملة، وأن تتوسع فصائل ومنظمات إرهابية في انتاجها واستخدامها، سيما تلك التي تتمتع بـ"ملاذات آمنة" ... حينها، وحينها فقط، سوف يتضاعف خطر الإرهاب، وترتفع معه كلفه وفواتيره.