مقالات > > الفلسطينيون متشائمون

مقالات - الدستور- التاريخ: 2019-09-22
كتب عريب الرنتاوي

"التشاؤم"، هي الكلمة المفتاح في فهم المزاج الشعبي الفلسطيني في الضفة الغربية، وبالأخص في قطاع غزة ... التشاؤم شامل هذه المرة، ويكاد يلامس مختلف مناحي حياة الفلسطينيين، وقد جاءت نتائج الاستطلاع الأخير (12 – 14 أيلول الجاري) الذي أجراه مركز البحوث المسحية الفلسطينية، لتعطي صورة رقمية عن حجم هذا التشاؤم وأشكاله وميدانيه.
 
• ثلثا المُستطلعة آرائهم تقريباً (63 بالمائة) باتوا على قناعة بأن الزحف الاستيطاني الإسرائيلي قد قضى على مشروع "حل الدولتين"، وجعل من المتعذر إقامة دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة ... أدى ذلك، إلى رفض 56 بالمائة منهم لفكرة "حل الدولتين" مقابل 42 بالمائة ما زالوا على تأييدهم لها.
 
• نصف الفلسطينيين تقريباً (49 بالمائة)، يعتقدون أن السلطة باتت عبئاً عليهم وعلى قضيتهم الوطنية، مقابل (46 بالمائة) ما زالوا يعتبرونها إنجازاً، أدى هذا الإحساس إلى ارتفاع الأصوات المؤيدة لحل السلطة الفلسطينية (40 بالمائة).
 
• مستوى الثقة بأداء السلطة والقوى الفلسطينية في تآكل مستمر ... وحالة عدم الرضى عن أداء الرئيس والمؤسسات المختلفة، بدت في هذا الاستطلاع على أوضح ما تكون ..60 بالمائة من الفلسطينيين غير راضين عن أداء الرئيس الفلسطيني محمود عباس... 61 بالمائة يطالبون باستقالته... أكثر من ثلاثة أرباع العينة (78 بالمائة) غير مقتنعين بجدية قراره بالأخير تعليق العمل بالاتفاقات المبرمة مع إسرائيل، و (75 بالمائة) يرون أنه مناورة لا أكثر ... حتى الفلسطينيين أنفسهم باتوا غير مقتنعين بجدية التهديدات الفلسطينية المتكررة، فكيف هو حال إسرائيل والمجتمع الدولي. 
 
• الثقة بحكومة الدكتور محمد اشتية تآكلت بسرعة، حتى أن شريحة من (32 بالمائة – 50 بالمائة) باتت ترى أن هذه الحكومة أسوأ من سابقتها ... 61 بالمائة يعتقدون أنه لن ينجح في تحقيق المصالحة، و58 بالمائة يعتقدون أنه لن يجري انتخابات عامة رئاسية وتشريعية .... و60 بالمائة يعتقدون أنه لن ينجح في تحسين أوضاعهم الاقتصادية والمعيشية ... موجة التفاؤل بحكومة اشتية تبددت سريعاً، وحلت محلها موجة تشاؤم بالمستقبل، وبقدرة الحكومة على مجابهة تحدياته.
 
• القضاء بدوره لم يسلم من أزمة "فجوة الثقة" ... 60 بالمائة قالوا إنهم غير متأكدين من حصولهم على محاكمة عادلة في حال وجدوا أنفسهم في قفص العدالة ... 63 بالمائة قالوا إن ثمة فساد في القضاء وأنه غير مستقل، وأنه يعمل أحياناً بـ"الهوى والمزاج".
 
• الفلسطينيون غير متفائلين بإمكانية إجراء انتخابات رئاسية و/أو تشريعية، إذ قال نصف أفراد العينة تقريباً (49 بالمائة) أنها لن تجري ... وقال 61 بالمائة أن حكومة اشتية لن تنجح في إجرائها.
 
• الفلسطينيون متشائمون حيال إمكانية إنهاء الانقسام واستئناف المصالحة واستعادة وحدتهم الوطنية ... 67 بالمائة منهم قالوا إنهم غير متفائلين بالمصالحة... وقبلها توقعت غاليتهم فشل الحكومة في تحقيق هذه المهمة.
 
• أكثر من نصف أعضاء العينة (52 بالمائة) أبدوا تشاؤماً حيال إمكانية توصل حماس وإسرائيل إلى اتفاق تهدئة طويل الأجل.
 
• مناخات سلبية متشائمة سيطرت على الفلسطينيين عشية الانتخابات الإسرائيلية، صورة إسرائيل لديهم تزداد "قتامة" ... أكثر بقليل من نصف العينة (52 بالمائة) توقع فوز اليمين في انتخابات الكنيست الـ22 التي جرت في السابع عشر من أيلول / سبتمبر الجاري ... أقل من نصفها بقليل (48 بالمائة) لا يؤيد مشاركة القائمة العربية المشتركة في أي حكومة إسرائيلية جديدة، وأقل من هذه النسبة بقليل (46 بالمائة) مضت إلى رفض مشاركة فلسطينيي 48 في انتخابات الكنيست ذاته.
 
• أدى ذلك، إلى تنامي الرغبة في ترك البلاد والهجرة للخارج، وهذه فكرة تداعب مخيلة ثلث الفلسطينيين، خصوصاً في قطاع غزة، ودائماً لأسباب سياسية وأمنية واقتصادية واجتماعية.
 
هذه المعطيات، لا يكترث بها المسؤولون "المتكرّشون" الذين استمرأوا لعبة البقاء "طويل الأجل" على مقاعدهم الوثيرة، وهي لا تروق لأصحاب الشعارات البرّاقة الذين يخاطبون جمهوراً افتراضياً مفصلاً على مقاساتهم ... لعل حالة الانفصال بين القيادة وشعبها، والشعب وفصائله، والجماهير ونخبها القيادية، هي ما يحتاج إلى قراءة رقمية معمقة، وحسناً فعل خليل الشقاقي إذ وفّر لنا قاعدة بيانات يمكن الركون إليها.