مقالات > > مغزى دعوة أحمدي نجاد وتوقيتها

مقالات - الدستور- التاريخ: 2019-07-24
كتب عريب الرنتاوي

أن تأتي الدعوة لمفاوضات أمريكية – إيرانية مباشرة، بلا وساطة ومن دون وسطاء، من الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، أحمد قادة التيار المحافظ ورموزه، فتلكم قضية تسترعي الانتباه والتوقف، سيما وأن أحداً من رموز التيار الإصلاحي لم يجرؤ على طرح مقترح كهذا، حتى الآن على الأقل... للمسألة إذاً، أبعاد داخلية، تتصل بديناميات الصراع بين أجنحة "الدولة والثورة" في طهران، وأبعاد خارجية تتعلق بتباين الحسابات والتقديرات حول مآلات الصراع الأمريكي – الإيراني وسيناريوهاته في المرحلة المقبلة.
 
معنى ذلك أن ثمة قناعة واسعة، عابرة للتيارات في إيران، مفادها أن المخرج من استعصاء أزمة البرنامج النووي وتداعياتها (العقوبات، هرمز والتوتر في الخليج)، لن يتوفر إلا من خلال مائدة مفاوضات مع واشنطن ... أحمدي نجاد الذي ليس لديه ما يخسره بعد أن رفض مجلس تشخيص مصلحة النظام ترشحه للانتخابات الرئاسية السابقة، ولا أمل له في خوض انتخابات لاحقة، امتلك الجرأة للبوح مما يجيش في صدور تيار إيراني يتخطى الإصلاحيين إلى بعض المحافظين و"الثوريين".
 
أحمدي نجاد أيضاً لديه حسابات يصفيها مع مراجع إيرانية عديدة، خذلته في معركته الانتخابية، ومن بينها المرشد الأعلى، الذي أظهر ميلاً لتسليم مقاليد "الجمهورية" إلى التيار الإصلاحي، علّه ينجح في التوصل إلى اتفاق نووي مع الغرب، ينهي عزلة إيران ويخرج اقتصادها من "عنق الزجاجة" ... وقد توفرت له الفرصة الآن، لتحدي موقف "قائد الثورة" الذي يصر صبح مساء على رفض أي تفاوض مع واشنطن، سيما في عهد إدارة ترامب المعروفة بمواقفها العدائية لإيران.
 
وفي تفسير أسباب "جرأة" نجاد على البوح بما لم يستطعه الإصلاحيون، أن التيار الذي ينتمي إليه الرئيس ليس متهماً بـ"تخاذله" أمام الغرب، ولا مهادنته له ... فيما الأدبيات السياسية الإيرانية، تعج بالاتهامات والانتقادات الموجهة للتيار الإصلاحي ورؤوسه، والتي تصل في بعض الأحيان إلى حد الاتهام بـ"التواطؤ" و"التفريط" و"الخيانة" ... التيار الإصلاحي يشعر بأن رهاناته على "اتفاق النووي" كرافعة لإخراج إيران من المأزق قد سقطت، وهو لا يريد أن يتصدر الدعوات للتوجه نحو اتفاق جديد مع ترامب، فجاءت الدعوة من حيث لا يحتسب أحد أو يتوقع ... هذه "العقدة" موجودة أيضاً في العمل السياسي العربي، فالإصلاحيون أقل جرأة من المحافظين، في طرح المبادرات والمشاريع والمواقف الجديدة، لأنهم دائماً متهمون بالتفريط والتخاذل من قبل خصومهم ومجادليهم.
 
أياً يكن من أمر، فإن دعوة أحمدي نجاد لمفاوضات مباشرة بين طهران وواشنطن، لا شك تلقي حزمة كثيفة من الأضواء الكاشفة حول ما يعتمل في أوساط النخب الإيرانية من حوارات، وما يتبلور في دواخلها من اتجاهات وتيارات ... وطالما أن التيار المحافظ بات مقتنعاً اليوم بضرورة استئناف التفاوض مع واشنطن، بل ويدعو إليه، فليس مستبعداً أن يكون التيار الإصلاحي قد حسم أمره منذ زمن، وهو ينتظر اللحظة المناسبة للكشف عن هذا الموقف ... تصريحات أحمدي نجاد، مثل "زلات لسان" محمد جواد ظريف، تشي بأن وراء الأكمة ما وراءها، وأن الحل السياسي يتقدم رغم قعقعة السلاح وضجيج طبول الحرب التي تقرع بقوة.
 
يعني ذلك، أن العقوبات الأمريكية غير المسبوقة، قد بدأت تفعل فعلها، وإن كان من غير المحتمل أن تقبل طهران بشروط واشنطن لرفع العقوبات وإبرام اتفاق جديد ... ما يجري اليوم بين الجانبين، هو صراع على شروط الاتفاق ومضامينه، وليس أي شيء آخر ... هنا، وهنا بالذات، سترتسم نقطة التقاء أو تباعد إصلاحيي طهران ومحافظيها.
 
يبقى السؤال: ماذا إن توصلت واشنطن وطهران إلى اتفاق جديد؟ ... عن أي اتفاق يجري الحديث؟ ... لمصلحة من سيأتي وعلى حساب من؟ ... أسئلة وتساؤلات نطرحها برسم المتدثرين بالعباءة الأمريكية رغم أنف المثل الشعبي القديم القائل: "المتغطي بالولايات المتحدة عريان".