مقالات > > عن الثورة والدولة في التجربتين الإيرانية والجزائرية

مقالات - الدستور- التاريخ: 2019-04-05
كتب عريب الرنتاوي

الجزائر تغادر مرحلة "الشرعية الثورية"، وتسعى في دخول عصر "الشرعية الديمقراطية"، شرعية صناديق الاقتراع التي لا شرعية خارجها ... المرحلة الأولى، استمرت لما يقرب من ستة عقود (1962 – 2019)، هذه فترة أكثر من كافية للانتقال من لحظة الثورة إلى مرحلة الدولة ... الثورة انقطاع في التاريخ، هدفها الإجهاز على "القديم" وتمهيد الطريق لانبثاق "الجديد"، والجديد في الحالة الجزائرية هو التخلص من الاستعمار الفرنسي المديد والمرير وتصفية إرثه وقواعد ارتكازه، وهذا حصل إلى حد كبير، أن لم يكن تحقق بشكل كامل ... لا شعب على وجه البسيطة يمكنه أن يعيش في ثورة مستمرة، أو "ثورة دائمة" وفقاً لتعبيرات ليون تروتسكي ... يتعين على الثورة في مرحلة ما أن تضع أوزارها مفسحة في المجال أمام عمل جماعي دؤوب لإعادة بناء مؤسسات الدولة والنظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي ... هذه سنة الحياة.
 
هل ثمة من درس يمكن تعلمه من التجربة الجزائرية، وتحديداً من قبل الإخوة الإيرانيين؟
في ظني نعم، هناك دروس كبيرة يمكن تعلمها، وكنت تناولتها قبل الحدث الجزائري، وسأتناولها اليوم بقدر أعلى من الثقة في ضوء التجربة الجزائرية المُعاشة، والتي تتوالى فصولها بسرعة مذهلة أمام ناظرينا، وأبدأ بالقول:
 
إن إيران بخلاف الجزائر، لم تكن ثورة ضد مستعمر، بل ثورة ضد "عدو داخلي"، صحيح أن شاه إيران احتفظ بعلاقات وطيدة مع الغرب والولايات المتحدة بخاص، بيد أنه لم يكن "دمية" في أيديهم، بل قاد مشروع "امبريالية من الحجم المتوسط"، أو "إمبريالية إقليمية"، وهو قاد إيران صوب التحديث الصناعي و"التمدين" وتنويع مصادر الدخل و"العصر النووي" ... الانتقال من الثورة إلى الدولة في الحالة الجزائرية، يمكن أن يكون أصعب بكثير من الحالة الإيرانية، سيما وأن الجزائر خضعت لنمط خاص من الاستعمار المديد، استهدف ضمها وإلحاقها وتبديد هويتها القومية والدينية والثقافية واللغوية سواء بسواء.
 
ثمة بعد "ديني" أساسي مكوّن لخطاب كلتا الثورتين ... في الجزائر، الإسلام بطبعته السنية، كان جزءاً مكوناً من "الهوية الوطنية"، فلا تمييز بين عروبة الجزائر وإسلاميتها ... لكن البعد الوطني/القومي ذلك مهيمنا على خطاب الثورة الجزائرية وسياساتها وممارساتها، ولم تجعل من "إسلاميتها" مدخلاً لـ"تصدير الثورة"، دعم الجزائر لحركات التحرر الوطني في أفريقيا وآسيا، ليس شكلاً من أشكال "تصديراً" الثورة على الاطلاق، ولا يمكن وضعه في هذا السياق.
 
في إيران، نهض خطاب الثورة على "الإسلام بطبعته الشيعية"، وتحول الدين إلى محرك رئيس من محركاتها، وأساساً لتشكيل نظامها السياسي الخاص، نظام "ولاية الفقيه" ... والأهم من هذا وذاك، أنه شكل مدخلاً لشعار "تصدير الثورة"، واللعب على وتير "الأقليات" المذهبية، توطئة لمد النفوذ الإقليمي وامتلاك التوازن الاستراتيجي في الصراع مع عواصم ومحاور منافسة أخرى، تنتمي للأغلبية السنيّة في العالمين العربي والإسلامي ... مهمة إيران للانتقال بثورتها إلى ضفاف الدولة، تبدو أصعب بكل المعايير من مهمة الجزائر.
 
انتقال الجزائر من عصر الثورة وشرعيتها إلى عصر الدولة ومؤسساتها وقواعدها وقانونها، استغرق فترة طويلة من الوقت، من أسباب ذلك، العشرية السوداء وانتشار المد الأصولي وسنوات الركود البوتفليقي" ودور "المخزن" و"الجنرالات" ... من المبكر الحكم الآن، ما إذا كانت إيران ستحتاج إلى ستة عقود كما الجزائر لإنجاز هذا الانتقال، أكثر أم أقل، بيد أن من المؤكد أن الداخل الإيراني يبدو أكثر استعصاء على الانتقال، فيما ضغوط الخارج قد تعجل أو تستأجل المسار الانتقالي لإيران من الثورة إلى الدولة ... لكن المؤكد أن الإيرانيين، لديهم من الدروس الجزائرية، ما يكفي لتسريع هذا التحول، وإنجازه بقدر أقل من الكلف والتضحيات، إن توفرت الإرادة والدراية لفعل ذلك، فهل هم فاعلون؟