مقالات > > "انتفاضة المهد"

مقالات - الدستور- التاريخ: 2018-01-08
كتب عريب الرنتاوي

للأقصى انتفاضته، تدرأ عنه طوفان التهويد و"الأسرلة" ... وللمهد في جواره، انتفاضته أيضاً، تذو عنه وعن فلسطين برمتها، مخاطر "التسريب المشبوهة" لأـراضي الكنيسة الفلسطينية ... والفلسطينيون في كلتا الانتفاضتين، يقفون صفاً واحداً، مسلمين ومسيحيين، يداً بيد وكتفاً بكتف، دفاعاً عن هوية بلادهم الفلسطينية – العربية – المسلمة – المسيحية.

أمس، كان يوماً تاريخياً، حين أحال مسيحيو فلسطيني احتفالاتهم بعيد الميلاد المجيد (بالتوقيت الشرقي) إلى نقطة انطلاق لانتفاضة في وجه من لم يمنعه وقار موقعه وجلال منصبه، من الانزلاق في واحدة من أكثر الأعمال خسة وإثارة لغضب الفلسطينيين وسخطهم: بيع الأراضي للاحتلال والحركة الصهيونية.

خرج مسيحيو مدينة المهد والميلاد، للتصدي لموكب البطريرك ثيوفيلوس المتجه صوب كنيسة المهد لإقامة القداس، ولولا المواكبة الأمنية الاستثنائية، لما أمكن للبطريرك، من دخول الكنسية والصلاة فيها ... عاصفة من الهتافات العنيفة والأحذية والبيض استقبلت "الخائن"، على حد وصف الجموع المؤمنة الغاضبة، بما يليق به.

"انتفاضة المهد" لم تكن حدثاُ منبتّاً، بل تتويجاً لمسار طويل من الكفاح ضد السلوك المشين للبطريرك اليوناني، فمسلسل التفريط بأراضي الكنيسة لم يبدأ اليوم، ولا مع هذا "البطرك"، ولم يقتصر على كنيسة بعينها ... فقد نجحت إسرائيل والحركة الصهيونية، في اختراق بعض القيادات الكنيسة، ودفعها لتوظيف موقعها ومكانتها الرمزية والروحية، من أجل تسريع عمليات وضع اليد على أراضي الفلسطيني ومصادرتها وتهويدها.

أدرك المسيحيون مخاطر هذه المؤامرة، فـهبوا إلى نزع "القداسة" عن المتورطين فيها، ونعتوهم ورجموهم بما استحقوا ويستحقون ...هبوا دفاعاً عن أرضهم وحقوقهم، وعن سمعة كنيستهم وشرفها، اللذان حاول "البطرك" تلطيخهما وتدنيسهما بعلميات "بيوع الأراضي" المشبوهة، والتي تتزامن وتتكامل مع مسعى إسرائيلي، مدعوم أمريكياً لأول مرة على هذا النحو الصلف والاستفزازي، لجعل القدس "عاصمة أبدية موحدة لإسرائيل"، وهو المسعى / المشروع، الذي يواصل الشعب الفلسطيني برجاله ونسائه، شيوخه وشبابه، التصدي له بكل ما توفر لهمن عناصر القوة والمقدرات.

لقد تكشفت مواقف وأطروحات، قيادات المجتمع الفلسطيني المسيحي، عن وعي عميق لأهمية "تعميق" البطريركية، بعد ستة قرون من إخضاعها لسيطرة الكنيسة اليونانية وهيمنتها ... فأهل هذه الأرض، هم عرب فلسطينيون، وكنيستهم ركن ركين من هوية هذا الشعب وإرثه، ومسيحييوها هم ملح هذه الأرض وبارودها ... وقد آن أوان أن يكون للمؤمنين من أبناء الشعب الفلسطيني، بطريركاً منهم.

وحسناً فعل الرئيس عباس، إذ ألغى مشاركته في العشاء المقرر بهذه المناسبة مع ثيوفيلوس، لكن ذلك وحده لا يكفي، وعلى السلطة أن تضم صوتها لصوت شعبها، المندد بالجريمة والمطالب بتعريب الكنيسة، وهو أمر يبدو الأردن، ومن موقعه الخاص وبحكم مسؤولياته، القديمة منها والجديدة، مطالب بدعمه من إطار "الرعاية الهاشمية" ومن ضمن الجهود التي يبذلها لحفظ القدس وصون عروبتها ودعم الحق العربي – الفلسطيني فيها.

وعلى الحكومات والأنظمة، ومؤسسات العمل العربي المشترك، وفي مقدمها جامعة الدول العربية، أن  تبادر بدورها، إلى ضم ملف "المهد والقيامة والكنيسة الفلسطينية والوقف المسيحي"، إلى ملف القدس والمقدسات الإسلامية فيها، وأن تدرك أن مهمة الذود عن هذه المقدسات، مهمة عربية قومية بامتياز، وأن تحرص على أن تتصدر هذا المهمة، جدول أعمال منظمة التعاون الإسلامي كذلك، فمخطط ابتلاع القدس وتهويدها، لا يقتصر على الموروث الإسلامي للمدينة، بل ويطاول إرثها المسيحي، ودائماً من ضمن مشروع "تصفوي" للقضية الفلسطينية، لم تعد معالمه خافية على أحد.